دعم النازحين والمُهجّرين وافتتاح دار للأيتام.. مشاريع لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل

أشار الرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل إلى أن الهيئة مستمرة بتقديم الدعم للنازحين والمُهجّرين، فيما بيّن أنهم سيكثفون من عملهم خلال العام الحالي، وسيعملون على افتتاح دار للأيتام لإيواء الأطفال المشردين وتوفير فرص عمل للعاطلين.

 كانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، قد أعلنت عن مخرجات للعمل عليها، بعد الاجتماع السنوي للمجلس التنفيذي الذي عقد في الـ 18من كانون الثاني المنصرم، في مبنى الإدارة الذاتية في الرقة، وتم مناقشة واقع النازحين والمخيمات المنتشرة في مناطق شمال وشرق سوريا، وجاء في مخرجات الاجتماع الذي أعلن عنه عبر بيان "الاستمرار بدعم النازحين وتأمين فرص عمل جديدة".

الرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فاروق الماشي، وفي هذا السياق تطرق إلى أهم الصعوبات التي واجهتهم خلال العام المنصرم.

وبدأ فاروق الماشي حديثه بالقول "عام 2020 كان يضم في طياته العديد من المشاكل التي أعاقت عملنا، منها هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وأضاف "جائحة كورونا أيضًا كانت من المشاكل التي واجهتنا، لكننا بالرغم من ذلك تمكننا من تقديم الإغاثات في جميع المخيمات والأسر الفقيرة في كافة المناطق".

ويوجد في مناطق الإدارة الذاتية العديد من المخيمات التي تأوي الآلاف من الأسر النازحة من الداخل السوري، ولاجئين من العراق في مخيم الهول، بالإضافة إلى المخيمات الموجودة في الشهباء التي تضم مهجري مقاطعة عفرين المحتلة.

ويعتبر مخيم الهول من أكبر المخيمات الموجودة في مناطق الإدارة الذاتية الذي تم افتتاحه في خريف عام 2015، بعد تحرير منطقة الهول من داعش، ويضم العديد من الأسر السورية الهاربة من المعارك في مناطق سيطرة الحكومة السورية، إلى جانب العراقيين.

وبعد تحرير بلدة الباغوز آخر معاقل مرتزقة داعش في آذار/ مارس 2019، وتسليم الآلاف من أفراد أسر داعش من السوريين والعراقيين والأجانب أنفسهم إلى قوات سوريا الديمقراطية، وتم نقلهم إلى مخيم الهول وتم وضعهم في فيز "قواطع" خاصة لمنع اختلاطهم بالنازحين السوريين واللاجئين العراقيين.

وعليه وقع على عاتق هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية الاهتمام بشؤونهم وتقديم الرعاية الصحية والغذائية لهم.

وبعد احتلال تركيا لمنطقتي سري كانيه وكري سبي سارعت هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل إلى إنشاء مخيمين لإيواء الأهالي المُهجّرين من منازلهم، وقامت بإنشاء مخيم في قرية تل السمن شمال الرقة لإيواء مُهجّري تل أبيض ومخيم واشوكاني لإيواء مُهجّري سري كانيه/ رأس العين.

وأوضح فاروق الماشي أن هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل قامت بتأسيس مدرسة الشهيد فيصل الهويدي للصم والبكم في مدينة الرقة، وأضاف "تعتبر هذه المدرسة من الأعمال المهمة التي قمنا بها خلال العام المنصرم".

وفيما يخص عام 2021، أكد فاروق الماشي أن هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل مستمرة بعملها تجاه النازحين، وستعمل على تقديم المساعدة لكافة المحتاجين في مناطق شمال وشرق سوريا".

وأشار فاروق الماشي في ختام حديثه "سنسعى إلى إنشاء دار للأيتام في شمال وشرق سوريا لإيواء الأطفال المشردين في الشوارع، وأضاف "سنعمل على تأمين فرص عمل جديدة للعاطلين عن العمل".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً