وجهاء كرد وعرب: سنكون يد واحدة في وجه أي هجوم على مناطقنا

رفض أعيان ووجهاء عشائر عربية وكردية التهديدات التركية ضد مناطق شمال سوريا، وأكدوا أن شعوب المنطقة ستكون يداً واحدة لمواجهة أي اعتداء.

تواصل دولة الاحتلال التركية مساعيها من أجل احتلال المنطقة بحجة إقامة "منطقة آمنة" في شمال وشرق سوريا، فيما تؤكد مكونات المنطقة رفضها القاطع لأي مشروع تركي يهدف إلى احتلال المنطقة.

الشيخ راغب الفارس أحد شيوخ عشيرة الزبيد وعضو مجلس الاعيان في شمال شرق سوريا تحدث بداية عن دور أبناء المنطقة في تحقيق الأمن والاستقرار وحمايتها من القوى الإرهابية، وأضاف "إننا في شمال شرق سوريا مناطقنا آمنة بفضل دماء شهدائنا، ونحن منذ بداية الحرب السورية نحمي مناطقنا بسواعد شبابنا وشاباتنا في جبهات القتال قوات سوريا الديمقراطية، ولم تتجه أي طلقة من جهتنا باتجاه الحدود التركية".

وقال الفارس إن الاعتداءات التركية لم تتوقف ضد مناطق شمال وشرق سوريا من خلال دعم الإرهاب وإدخال المجموعات الإرهابية إلى سوريا، واحتلال عفرين "وارتكاب جرائم وحشية بحق الأهالي".

وأضاف الفارس "إننا نرفض أي منطقة آمنة برعاية تركية، إنما نطلب ان تكون تحت رعاية أبناء مناطقنا في الشمال السوري وبرعاية أممية".

ودعا الشيخ راغب الفارس أبناء القبائل والعشائر العربية والكردية بأن يكونوا في أهبة الاستعداد لمواجهة التهديدات التركية والاجتياحات التي يهددنا بها أردوغان، ولن نسمح لهم بالدخول خطوة إلى أراضينا".

اسماعيل الصالح أحد شيوخ عشائر قبيلة الشرابيين قال بهذا الصدد "نحن كأبناء المنطقة من المكون العربي نرفض بأي شكل تشكيل منطقة آمنة بإشراف تركيا، ونحن نملك كل الإمكانيات لحماية مناطقنا بقواتنا المتواجدة هنا، والتي دافعت عنا طوال سنوات الحرب في سوريا، وقدمت التضحيات في سبيل حمايتنا وحماية شعبنا".

وأضاف "نحن كرد وعرب وسريان نرفض أي تدخل تركي، ونحن مستعدين لأي هجوم وسنكون له بالمرصاد".

صالح السيد أحد أعيان قرى منطقة آليا التابعة لكركي لكي أعرب عن رفضه للتهديدات التركية " لن نخون أرضنا، ودماء شهدائنا، لن نسمح بأن يكون للدولة التركية دور في حماية المنطقة الآمنة. إن من حمانا من الهجمات الخارجية هم شهدائنا الذين بفضلهم نعيش بكرامة وحرية".

وأنهى صالح السيد حديثه بالقول "سنكون حماة لأرضنا، وأوفياء لدماء الشهداء حتى الموت، وسنقف في وجه هذا العدو الظالم. وأي محاولة للتفرقة بين شعوب المنطقة سوف يكو ن مصيرها الفشل. نحن كلنا مكونات الشمال السوري كرد وعرب وسريان وجميع الطوائف شعب واحد لن يفرقنا أحد، سنقف بيد من حديد في وجه أي تدخل أردوغاني تركي مهما كلفنا ذلك".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً