مسيرة في مدينة الحسكة تدعو جميع الحركات السياسية إلى وحدة الصف

دعا مجلس مقاطعة الحسكة كافة الأحزاب والحركات السياسية الكردية في سوريا إلى عقد لقاء شامل ودون أية شروط مسبقة، لمناقشة الأمور العالقة، ووضع حلول منطقية لها والحس بالمسؤولية، خلال المسيرة.

خرج الآلاف من أهالي مدينة الحسكة في مسيرة من أجل وحدة الصف الكردي, ونبذ الخلافات بين الأحزاب الكردية، بدعوة من مجلس مقاطعة الحسكة.

وخلال المسيرة التي انطلقت من أمام مدرسة فواز جولي في حي الناصرة بالحسكة، رفع الأهالي أعلام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD والحزب الشيوعي الكردستاني ومؤتمر ستار والأحزاب الكردية الأخرى، وسط ترديد للشعارات التي تدعو لوحدة الصف الكردي.

وعند وصول المسيرة إلى ساحة السريانية في حي الكلاسة، وقف الجميع دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وبعدها ألقى باسم مجلس مقاطعة الحسكة عضو المجلس، أزهر أحمد، بياناً إلى الرأي العام وقال: "إننا ندعو كافة القوى الكردستانية والمنظمات الثقافية ووسائل الإعلام والشخصيات الاجتماعية والدينية والثقافية، وعموم الجماهير الكردية إلى لعب دورها الحقيقي الضاغط في تحقيق التقارب الكردي".

وأكد أحمد، في بيانه أن "الحركة السياسية الكردية ستفرض نفسها على المشهد في سوريا كقوة متماسكة لا يمكن الاستهانة بها أو تجاهلها في رسم مستقبل البلاد".

ودعا أحمد، جميع أحزاب الحركة السياسية الكردية في سوريا إلى عقد لقاء شامل ودون أية شروط مسبقة، لمناقشة كل الأمور العالقة، ووضع حلول منطقية لها، وبحسّ عالٍ من المسؤولية.

وطالب أحمد، في ختام البيان إلى العمل على تشكيل مرجعية سياسية كردية شاملة تكون صاحبة القرار السياسي والإداري والعسكري، وتكون بمثابة الممثل الشرعي الشعب الكردي في مختلف المحافل الوطنية الدولية.

وانتهت المسيرة وسط زغاريد الأمهات وبترديد الشعارات التي تُحيّ الوحدة الكردية.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً