لحقن الدماء وعدم إراقتها.. حل خلاف بين 5 عوائل

حلت لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مدينة قامشلو، اليوم، خلافاً نشب بين 5 عوائل، وفقد على إثره شاب لحياته، بتوقيع صك اتفاق ومصالحة، باتفاق يرضي جميع الأطراف حرصاً على حقن الدماء وعدم إراقتها.

قامشلو

نشب خلاف بين خمس عوائل في مدينة قامشلو، على خلفية قتل كل من بشار حواس حسن، وكاميران رمو، وكاميران قمر، وعصام أحمد شيخموس الشاب بحري محمود بن أحمد من عائلة "كلعو" في مدينة قامشلو، وحقناً للدماء وعدم إثارة المشاكل، بادرت لجنة الصلح والعدالة في إقليم الجزيرة بالتدخل لفك النزاع بين العوائل الخمسة، بعقد الصلح فيما بينهم من خلال توقيع صك اتفاق ومصالحة لفض الخلاف.

ونصبت مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو، اليوم، خيمة صلح في قرية نافكور غربي مدينة قامشلو، وتوافد العوائل الخمس إلى الخيمة، وتم استقبالهم من قبل أعضاء وإداريي لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مدينة قامشلو.

وبناء على طلب العوائل لحل الخلاف شارك إلى جانب لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مدينة قامشلو، لجنة علاقات وحدات حماية الشعب، مجالس الصلح لناحية قامشلو الشرقية والغربية، اتحاد علماء المسلمين، وشخصيات ووجهاء من مدينة قامشلو.

تحت الخيمة تحدث العضو في مجلس عوائل الشهداء عبد العزيز عثمان، وقال: "نتقدم بجزيل الشكر لعائلة "كلعو" الكريمة، التي مدت يدها للمصافحة والمصالحة للعوائل الأربعة باستثناء الجناة، نتقدم بالجزيل الشكر للعوائل الأربعة التي اتخذت القرار السليم والسديد باتجاه العائلة الكريمة والمجتمع الكريم".

بعدها وقعت العوائل الخمسة صك اتفاق المصالحة فيما بينهم ونص على مايلي:

إن أعظم الأسباب في الأديان وغاياته جمع القلوب وائتلافها وإقامة كلمة الحق بينهم وهذه الأهداف لا تتحقق إلا بالتعاون والتكافل لذا، فالإصلاح يوحد الصفوف ويجمع القلوب، وإزالة أسباب العداوة بين الأطراف المتنازعة وجمع القلوب على المحبة والإلفة والتراحم تجسيداً لقوله تعالى "إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم"

لهذا فقد بادرت لجنة الصلح والعدالة في قامشلو، أن تقوم بهذه المبادرة الخيرة بإصلاح ذات البين بين الأطراف التالية اسماؤهم بالتراضي والتوافق على مبدأ الصلح سيد الأحكام إثر مشاركة كل من بشار حواس حسن، وكاميران رمو، وكاميران قمر، وعصام أحمد شيخموس في قتل المغدور بحري محمود بن أحمد:

1ـ الفريق الأول: عائلة المغدور بحري محمود بن أحمد والملقبة بعائلة "كلعو" المتمثلة بوالدتهم فخرية حسين أحمد، وبأخواته حاجو، وفاضل، وشيروان، وعلاء، ومحمود، وزينال، وأحمد ومحمود، وأعمامهم فرمان، وسليمان، ومحمد أمين محمود محمود.

2ـ الفريق الثاني: عوائل المحكومين الأربع بالجرم المسند إليهم المتمثلة بعائلة حواس حسين حسن والد "المحكوم بشار"، وولديه محمود حسن، محمد حسن، عائلة جلال رمو، والد "المحكوم كاميران" وولديه كاوى رمو، كانيوار رمو، وعائلة عبد المجيد قمر إبراهيم والد "المحكوم كاميران قمر"، وعائلة عبد الباقي شيخموس حسين جد " المحكوم عصام"، وعمي عصام محمد شيخموس عبد الباقي، ومحمود شيخموس عبد الباقي.

ـ اتفقت إرادة الأطراف على ما يلي:

1ـ يلتزم اعضاء الفريق الثاني مجتمعين بالبراءة من أولادهم المحكومين في هذه القضية وهم بشار حسن، كاميران رمو، كاميران قمر، عصام شيخموس، بدون توكيل أي محام لهم أمام محاكم الإدارة الذاتية الديمقراطية، ومحاكم الدولة، أو محاولة الاصلاح والوساطة أمام العشائر واللجان الاجتماعية بعد هذا الاتفاق.

2ـ كلا الطرفين يقبلان بالحكم الصادر بحق المحكومين الأربع من محاكم الإدارة الذاتية الديمقراطية أياً كانت القرارات الصادرة.

3ـ بناءً عليه يدعي الفريق الأول على المحكومين الأربع فقط الموقوفين على ذمة العدالة وليس لهم أيه علاقة مع عوائلهم المذكورين أعلاه.

4ـ تعود عائلة المحكومين الأربع إلى منازلهم في قرية نافكري والعيش معاً كأخوة.

5ـ كل من يخالف بنود هذا الاتفاق يتحمل المسؤولية الجزائية والقانونية.

(أس- م ك/ أ ب)

ANHA


أخبار ذات صلة