حملة " وطننا بيتنا الكبير فلنحافظ عليه" مستمرة

بهدف الحفاظ على البيئة، تستمر حملة  النظافة الأسبوعية في مدن ونواحي وبلدات شمال وشرق سوريا بمشاركة أعضاء ومسؤولي مؤسسات الإدارة الذاتية والأهالي.

 تحت شعار "نحن مواطنون في هذا البلد وواجب علينا تنظيف بلدنا"، تستمر حملة النظافة الأولى من نوعها على مستوى مناطق شمال وشرق سوريا، التي أطلقتها هيئات ومجالس الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة في 30 حزيران المنصرم.

الحملة أُطلقت تحت عنوان "وطننا بيتنا الكبير فلنحافظ عليه نظيفاً" وهي حملة أسبوعية تقوم بها كافة هيئات ومجالس الإدارة الذاتية الديمقراطية وينضم إليها كل أسبوع أعضاء وإداريو وممثلو المؤسسات والتنظيمات والعشرات من الأهالي .

واليوم السبت، انضم أعضاء مؤسسات عوائل الشهداء، ولجان الكادحين في إقليم الجزيرة، وأعضاء حركة المجتمع الديمقراطي وأعضاء محاكم الشعب، وقوات الأمن الداخلي والترافيك ومؤسسات المجتمع المدني للحملة.

وتجمّع المشاركون في الحملة  في الساحات العامة بمدن ونواحي وبلدات شمال وشرق سوريا، وتوزعوا بحسب النقاط التي حُددت مسبقاً من قبل اللجان المُنظّمة للحملة. وخلال الحملة تم تنظيف الشوارع الرئيسية والفرعية.

كما ويوزّع المشاركون منشورات توعوية من أجل الحفاظ على نظافة المدينة وحثّ المواطنين وأصحاب المحلات على ضرورة رمي النفايات في الأماكن المخصصة لها.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً