المخرج باروج آكريّ: الفن يقف ضد الحروب والتهجير والدمار

قال المخرج السينمائي والكاتب باروج آكريّ، "إن تنظيم المهرجانات له أهمية كبيرة في ظل الحروب الدائرة في المنطقة وهذه الفعالية تعتبر كشمعة مضيئة في ليلة مظلمة تحومها الأشرار، وتؤكد أن الحياة مستمرة ولا زلنا على قيد الحياة، وعلى العالم أن يراه".

يستمر التنافس بين المخرجين في الأفلام المشاركة في مهرجان ليلون الدولي للأفلام، ومن سيكون الفائز في المسابقة التي انطلقت فعالياتها في 21 أيلول الجاري وتستمر إلى 27من الشهر نفسه، بعرض الأفلام بين قصير وطويل.

 وعلى هامش فعاليات المهرجان أجرت وكالتنا لقاء خاصًّا مع المخرج والكاتب والشاعر الكردي، وعضو لجنة التحكيم لمهرجان ليلون الدولي للأفلام، باروج آكرايّ Baroj Akrayi)) المنحدر من باشور "جنوب "كردستان.

باروج آكريّ تطرق إلى أهمية تنظيم المهرجانات وكيفية ارتقاء السينما الكردستانية إلى المستوى العالمي، وقال في بداية حديثه: " إن الفن بشكل عام هو الأساس للبناء، في كافة أقسام الفن يتوجب علينا اختراع شيء من الواقع، ولهذا يطلقون عليه الجمع والإنتاج، وفي الكتابة نرى الكثير من الكتّاب يقومون بصف الأحرف دون تنسيق بين بعضها البعض، ويجعلون منها كلمة أو جملًا ليفصحوا عما يجول في خواطرهم، أي أن الفن بشكل عام يقف ضد الحروب والتهجير والدمار".

للمهرجان أهمية كبيرة في ظل الحروب الدائرة

وأشار باروج آكريّ إلى: "أن الحروب تسببت بالدمار، ولهذه المهرجانات أهمية كبيرة في ظل الحروب الدائرة في المنطقة، وهذه الفعاليات تعتبر كشمعة مضيئة في ليلة مظلمة يحومها الأشرار والظل، وتؤكد هذه الفعاليات أن الحياة مستمرة ولا زلنا على قيد الحياة وعلى العالم أن يراه".

علينا استخدام مصطلح السينما الكردستانية وليس الكردية

لفت آكريّ في حديثه إلى أن على المخرجين والسينمائيين تطوير السينما الكردية والاعتماد على مصطلح السينما الكردستانية، وقال: " يجب أن نستخدم مصطلح السينما الكردستانية، فعندما نستخدم كلمة السينما الكردية كأننا نحث على اللغة الكردية، وليس كردستان، فاليوم نعلم أن لا أحد يقول سينما إنكليزية إنما يقولون السينما الأمريكية أو البريطانية أو الأسترالية، ولا يقولون السينما الفارسية إنما الإيرانية".

يجب أن ترتقي السينما الكردستانية إلى المستوى العالمي

واضاف بالقول: " يجب على السينما الكردستانية أن ترتقي وتطور نفسها لتصل إلى المستوى العالمي من الناحية المهنية وبكافة أشكالها، لإظهار معاناة الشعب الكردستاني، كما يجب على السينما الكردستانية أن تجذب وتلفت انتباه المرء وتتعمق في المواضيع التي تحث على إظهار واقع الشعب الكردي ونحن على أمل بأن تصل إلى المستوى المطلوب".

تقييم الأفلام عمل سهل وصعب الوقت نفسه

وحول تقييم الأفلام المشاركة في مهرجان ليلون الدولي أشار آكريّ :"تقييم الأفلام عمل سهل وصعب في الوقت نفسه، سهل كون أساس وبناء السينما ظاهر للعيان، وصعب لأن لكل شخص رأي ونظرة مختلفة فيما يخص ذوقه الفني، ويقيم على هذا الأساس".

وفي نهاية حديثه قال المخرج السينمائي والكاتب باروج آكريّ: "إننا على أمل أن يكون المهرجان شمعة تضيء البلاد وتخرجها من الظلام والدمار والحرب وتوصل صوت المجتمع إلى العالم أجمع.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً