مجلس شبيبة سوريّا المستقبل يعقد كونفرانسه الأوّل بانتخاب مجلس ورئاسة مشتركة

تحت شعار "بنضال وحدة الشّعوب لأجل سوريّا حتماً سننتصر" عقد مجلس شباب حزب سوريا المستقبل الكونفرس التأسيسي الأول في إقليم الرقة، وتم خلال الكونفرانس انتخاب 19 عضواً وعضوة سيتولّون إدارة مجلس الشبيبة وأداء مهامه الموكلّة إليهم".

بحضور العشرات من شبيبة الرقة وأعضاء مجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل، والأمين العام لحزب سوريا سهام داوود، وأعضاء من مجلس عوائل الشهداء، وممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا، إداريات وعضوات دار المرأة بالرقة، إلى جانب قياديين في مجلس الرقة العسكري، عقد مجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل في صالة التاج كونفرانسه الأول بالرقة. 

وزُيّنت الصالة بصور الشهداء وصورة الشهيدة هفرين خلف والشهيد فرهاد رمضان، وأعلام حزب سوريا المستقبل، ولافتات كتب عليها، " مُستقبل الوطن بالشباب ومستقبل الشباب بالوطن"، "سوريا المستقبل وفكر ضد كافة أشكال الطغيان والأفكار الدوغمائية"، "شبابنا هم ثقتنا بالنصر ومواصلة المسير".

وبدأت أعمال الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت، ثم أُلقيت كلمة ترحيبية من قبل عضوة مجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل فاطم الخليف، هنّأت فيها الحضور بانعقاد الكونفرانس، وتمنّت لجميع الشبيبة النجاح، وأن يكونوا على قدر المسؤولية لأنّهم الأساس الذي يبنى عليه عمل المؤسسات".   

بدروها ألقت الأمينة العامّة لحزب سوريا المستقبل سهام داوود كلمة قالت فيها "نُبارك لشباب مدينة الرقة تأسيس مجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل، والذين كان لهم دور في النضال من أجل السلام  في شمال شرق سوريا". كما حثّت الشباب على مواصلة النضال السياسي والوقوف بوجه أي مؤامرة خارجيّة تحاك ضد المنطقة.

واستذكرت سهاد داوود في كلمتها الشهيدة هفرين خلف، وقالت: "هي ضحية المجاميع الإرهابية المدوّنة على قائمة الإرهاب الدولي المدعومة من قبل المحتل التركي، لتكون أيقونة السلام في معظم مناطق شمال شرق سوريا"، وطالبت بتحقيق دولي في قضية الشهيدة هفرين وإحالة مفتعليها لمجلس الأمن الدولي.

كما ألقيت كلمات باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومجلس عوائل الشهداء، هنّؤوا فيها بانعقاد الكونفرانس وأشادوا بالدور الطليعي لشريحة الشباب في مختلف مناحي الثورة.

وبعد ذلك تم قراءة  التقرير العام لأعمال مجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل على مر عامين، وكان من أهم منجزات المجلس هي تنظيم دورات صحية، وتخريج عدد من دورات الإعلام، وحملات توعوية، وتأهيل عدد من الملاعب في الرقة لإحياء وتنشيط الرياضة، والمشاركة في جميع الفعاليات التي تنظّم في الرقة.

وبعدها فتح باب النقاش والاستفسارات وطرح الأسئلة والمقترحات من قبل الحضور على أعضاء الديوان، وركّزوا على دعم شبيبة الأرياف،  وتقديم الدعم لهم، والمشاركة في الجانب السياسي، وزيادة عدد الدورات التدريبية لتطوير مواهب الشباب.

وثم قُرئ النظام الداخلي لمجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل والمصادقة عليه من قبل الكونفرانس.

كما أجريت الانتخابات، حيث انتخب 19 عضواً لمجلس شبيبة حزب سوريا المستقبل، بالإضافة إلى انتخاب كل من موفق إبراهيم وبشرى الجاسم رئاسة مشتركة للمجلس، وبعدها أدّى المُنتخَبون القسم أمام الحضور، وعاهدوا بمواصلة درب الشهداء وأن يكونوا على قدر  الثقة والمهام الموكلة لهم.

واختتمت أعمال الكونفرنس بقراءة البيان الختامي من قبل الرئيس المشترك المنتخب موفق إبراهيم، الذي أكّد على مواصلة النضال السياسي والسير  خلف نهج الشهداء، والمحافظة على جميع مكتسباتهم، وتعزيز دور الشباب في الحماية والدفاع المشروع عن الأرض.

(ع خ- /ك)

ANHA


إقرأ أيضاً