"جبال شنكال كرامتنا وسنحمي كرامتنا"...الشبيبة الإيزيديون يستمرون بفعالية الدروع الحية

تحت شعار "جبال شنكال كرامتنا وسنحمي كرامتنا"، أطلق الشبيبة الإيزيديون في قضاء شنكال فعالية "الدروع الحية" للتعبير عن رفضهم للاتفاقات التي تستهدف وجودهم.

الفعالية بدأت قبل يومين، نصب خلالها اتحاد الشبيبة الإيزيديين واتحاد المرأة الشابة الإيزيدية خيمة اعتصام في منطقة عامودا، على الطريق المؤدي إلى منطقة "جل ميرا" أعلى قمة في جبل شنكال، ليكونوا دروعًا بشرية أمام محاولات القوات العراقية التي تنوي التمركز في جبل شنكال.

ويشارك في الخيمة العشرات من الشبان والشابات الإيزيديات من قضاء شنكال.

 وبالتزامن مع ذلك، زار دجوار فقير، القائد العام لوحدات مقاومة شنكال الخيمة، يوم أمس، وألقى كلمة، أكد فيها أن تحركاتهم تتم وفق مصالح ومطالب أهالي شنكال.

مشيرًا إلى التزامهم بقرار الشعب الإيزيدي واستعدادهم لحماية منجزات أبناء شنكال.

هذا وتستمر فعاليات الخيمة، وسط رفضٍ تام للاتفاقية التي أُبرمت بين حكومتي العراق الاتحادية وإقليم جنوب كردستان حول الوضع الأمني والإداري في شنكال دون الرجوع إلى رأي أهالي شنكال، وسط عدم قبول لإرسال الجيش العراقي عناصر من قواته للتمركز في القضاء.

(سـ)


إقرأ أيضاً