بينهم شيخ عشيرة.. العرب يطالبون بإزالة اسم حزب العمال الكردستاني من "قائمة الإرهاب"

طالب شيخ عشيرة السبخة والرئيس المشترك للجنة العلاقات العامة في مجلس الرقة المدني بإزالة اسم حزب العمال الكردستاني من "قائمة الإرهاب"، وبيّنا أن حزب العمال الكردستاني حارب الإرهاب، ومن يحارب الإرهاب لا يجب نعته بهذه الصفة.

أُطلقت حملات واسعة في عموم كردستان والعالم من أجل إزالة اسم حزب العمال الكردستاني من "قائمة الإرهاب". وفي 13 كانون الأول 2021، أطلقت مبادرة العدالة الدولية للكرد حملة دولية لإزالة اسم حزب العمال الكردستاني من "قائمة الإرهاب" للولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي.

في هذا الصدد، تحدث شيخ عشيرة السبخة في مدينة الرقة، تركي السوعان، وقال: "نحن شيوخ ووجهاء العشائر في مدينة الرقة وريفها طالبنا ونطالب من جديد بشطب اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب الدولية".

موضحاً "نطالب بشطب اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب؛ لأننا لاحظنا ورأينا أن أهداف وأعمال حزب العمال الكردستاني ليست كما كان يروّج لها النظام التركي في السنوات الماضية".

مؤكداً أن "مشروع حزب العمال الكردستاني مبني على أسس الأمة الديمقراطية وهذا المشروع نسير الآن وفقه في شمال وشرق وسوريا وهذا المشروع هو الذي وحّد شعوب المنطقة".

'حزب العمال الكردستاني لا يخدم قومية واحدة إنما كافة القوميات'

وأضاف السوعان "حزب العمال الكردستاني لا يهدف إلى التفرقة ولا يهدف إلى سفك الدماء ولا يخدم قومية واحدة إنما كافة القوميات الموجودة في شمال وشرق سوريا والشرق الأوسط".

مبيّناً السوعان أن "دولة الاحتلال التركي هي التي تسعى إلى تشويه حزب العمال الكردستاني عن طريق إعلامها وممارساتها، وقد رأينا ما تعمل عليه دولة الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا من انتهاكات وجرائم حرب وخطف وقتل وتهجير".

وتساءل السوعان "من يكون إرهابي في هذه الحالة؟ الذي يقتل ويهجر ويخطف الإنسان أم الذي يحمي الإنسان ويحارب الإرهاب ويوحد شعوب المنطقة؟".

واختتم السوعان حديثه بالقول "نطالب جميع الجهات الدولية والشرفاء في العالم أجمع أن يعملوا على شطب اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب؛ لأننا لم ننعم بالأمن والأمان إلا بعد أن تعرفنا ورأينا أهداف هذا الحزب الذي كان له دور كبير في القضاء على إرهاب داعش".

من جانبه، قال الرئيس المشترك للجنة العلاقات العامة في مجلس الرقة المدني، محمد الهواش: "سابقاً، كنا نسمع عن طريق الإعلام التركي أن هذا الحزب إرهابي ويقوم بجرائم ضد الإنسانية، لكن ما رأيناه في السنوات الماضية بعد تحريرنا من مرتزقة داعش كان عكس ذلك".

مشيراً إلى أن "حزب العمال الكردستاني وبمشاركة من قوات سوريا الديمقراطية التي تضم كافة مكونات المنطقة من العرب والكرد والسريان والآشور حاربوا إرهاب داعش في المنطقة وقاموا بطرد الإرهاب الذي كان يهدد العالم بشكل عام وأوروبا بشكل خاص".

وبيّن محمد الهواش "ما رأيناه نحن المكون العربي في مدينة الرقة أن من أولويات حزب العمال الكردستاني تحقيق الديمقراطية وتوحيد شعوب المنطقة ولم نرَ أي عملية إرهابية تستهدف الإنسانية في المنطقة، بل رأينا الأمان ورأينا حرية التعبير عن الرأي من كافة شرائح المجتمع".

واختتم الهواش حديثه بالقول "نطالب المجتمع الدولي وكافة المعنيين بالنظر في القرار من جديد ودراسة هذا الأمر وشطب اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب والعمل وفق المبادئ والأخلاق الدولية تجاه مثل هذه القرارات".

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً