بطاقة إنتاجية تصل إلى أكثر من 115 ألف بيضة.. افتتاح مفقسة في ريف دير الزور

بطاقة إنتاجية تصل إلى 115 ألف و400 بيضة كل 21 يوماً، افتتح اتحاد البيطريين في ريف دير الزور الغربي مفقسة؛ لدعم مربي الدواجن وتحقيق الاكتفاء الذاتي في المنطقة.

وشهدت مناطق ريف دير الزور الغربي والشرقي تراجعاً كبيراً من ناحية تربية الدواجن لصعوبة تأمين المستلزمات وارتفاع سعر الصوص.

 وتسبب ذلك بعزوف العديد من مربي الدواجن عن مزاولة هذه المهنة، وأيضاً ارتفاع تكاليف تربيتها من علف وأدوية وغيرها وغلاء المحروقات الذي يؤدي دوراً كبيراً في تأمين أجواء مناسبة للطيور. 

وللنهوض بعمل المداجن في ريف دير الزور الغربي، افتتح اتحاد البيطريين مفقسة للبيوض بطاقة إنتاجية كبيرة.

رئيس اتحاد الأطباء البيطريين في دير الزور، عبد الله الحمد، أشار إلى أهمية قطاع الدواجن وضرورة دعم المربين، لرفد السوق المحلية بلحوم الدجاج والفروج والبيض.

وقال إن افتتاح المفقسة بطاقتها الإنتاجية سيؤدي دوراً كبيراً في النهوض بالمداجن من جديد في المنطقة.

هذا وتعمل المفقسة على نظام حاضنتين مع فقاسة، حيث تضم كل حاضنة 57 ألفاً و600 بيضة، ويتم إدخال 19 ألفاً و200 بيضة كل 3 أيام، على مدار 21 يوماً.

وفقاسة البيض أو حاضنة البيض كما تعرف، هي جهاز يعمل على توفير الظروف المناخية المناسبة من الحرارة والرطوبة والتقليب التي يحتاجها الجنين داخل البيضة لاكتمال نموه، وبالتالي خروج الجنين من البيضة دون الحاجة إلى الأم الحاضنة وهي طريقة أساسية في مشاريع وشركات الدواجن الحديثة.

وأشار الحمد إلى أن "الآلات التي تم جلبها إلى المفقس تعتبر الأفضل في المنطقة، ويعتبر نظام تشغيل الحاضنات هو الأول في سوريا من ناحية الجودة والإنتاج".

ويشرف على عمل المفقس أطباء بيطريون متخصصون، وهذا ينعكس إيجاباً على إنتاج صيصان ذات صحة جيدة.

وسيخفف المفقس مصاريف كثيرة على مربي الدواجن، تصل إلى نسبة 35%، بحسب رئيس اتحاد البيطريين، من تكلفة جلب الصيصان، نتيجة اختصار عملية النقل والتحكم بأسعار الصوص، وسيكون الإنتاج محلياً، بالإضافة إلى توفر البيضة المخصبة.

ويصل عدد المداجن في ريف دير الزور الغربي إلى 160مدجنة، وتختلف الطاقة الاستيعابية للطيور من مدجنة إلى أخرى.

 (خ)

ANHA


إقرأ أيضاً