بمراسم مهيبة أهالي قامشلو يودعون الشهيد شورشفان

بمراسم تشييع مهيبة ودع أهالي مقاطعة قامشلو جثمان الشهيد طلال أحمد الاسم الحركي "شورشفان قامشلو" المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دليل صاروخان.

وبمشاركة المئات من الأهالي وأعضاء الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية والعسكرية في قامشلو، شُيع اليوم جثمان الشهيد شورشفان قامشلو، الذي استشهد أثناء أدائه لمهامه العسكرية في مدينة الرقة وذلك باستهدافه من قبل خلايا مرتزقة داعش.

وفي مزار الشهيد دليل صاروخان أقيمت مراسم التشييع التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل عيدان العفين، الذي قدم واجب العزاء لذوي الشهيد، وأشاد بدور الشهداء وتضحياتهم في سبيل حماية الأرض والشعب.

تلاها كلمة من قبل عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي عبد الكريم صاروخان، والذي استذكر كافة شهداء الحرية، وقدم العزاء لذويهم، وشدد على ضرورة تكاتف كافة المكونات مع بعضها في هذه المرحلة للقضاء على كافة الخلايا ومخططات الأطراف التي تحاول ضرب الأخوة والسلام والانتصارات التي تحقق بدماء الشهداء في مناطق شمال وشرق سوريا. وأكد بأن مشروع الأمة الديمقراطية التي تحتضن كافة المكونات داخلها هي الحل لخلاص الشعوب من الظلم والحروب والتشتت.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيد من قبل مجلس عوائل الشهداء وسلمت لذويه.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد الثرى في مثواه الأخير بمزار الشهيد دليل صاروخان، وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(س ب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً