بلدية الشعب في الحسكة تستمر بعملها في تنظيف مجرى نهر جقجق

تمكنت بلدية الشعب، من تنظيف 1.5كيلومترًا من مجرى نهر جقجق في الحسكة، فيما تواصل العمل حتى الانتهاء من الخطة الموضوعة للمشروع.

مع اقتراب فصل الشتاء ولضمان جريان نهر جقجق وعدم تسرب مياهه إلى خارجه والتسبب بكارثة إنسانية على ضفافه، باشرت بلدية الشعب في مدينة الحسكة منذ 16 أيلول حملة تنظيف مجرى النهر من القمامة والأوكار الموجودة فيه.

البلدية بعد دراستها للمشروع، باشرت عملها بإزالة القمامة والأعشاب وخاصة الترسبات المتراكمة داخله، مما تتطلب 240 ساعة عمل، تمكنت البلدية خلالها من إنجاز العمل بشكل المطلوب.

وقدمت شركة أحمد تمر للإنشاءات في مدينة الحسكة المساعدة للبلدية، وذلك من خلال وضع 23 آلية هندسية، مما ساهم في إنجاز العمل بشكل أسرع بحسب ما أفاد به الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الحسكة.

وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهت البلدية مع بداية العمل، مثل المياه الراكدة في مجرى النهر والتي أدت إلى تغيير مسار العمل المخطط له، إلى أنها في نهاية المطاف نفذت الجزء الكبير من العمل.

وبسبب تراكم القمامة والنفايات والأعشاب في مجراه، أصبح مرتعًا للحشرات والحيوانات الضارة التي تحمل الأمراض والأوبئة.

والجدير بالذكر أن بلدية الشعب في مدينة الحسكة، ومنذ بدء تفشي وباء كورونا، عملت على تعقيم المجرى أكثر من مرة، لكنها لم تستطع القضاء على تلك الحشرات والأعشاب لكثرتها.

وأهاب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في مدينة الحسكة، بشار أحمد، خلال لقاء أجرته معه وكالتنا ANHA، بالأهالي والسكان والمعامل المجاورة للنهر بعدم رمي القمامة والمخلفات والركام داخل مجرى النهر، مؤكدًا أن مثل هذه الأعمال تؤدي إلى انتشار الأوبئة والأمراض والروائح الكريهة التي تسببها تراكم النفايات والمخلفات، وأن يقدموا الدعم والمساندة للمحافظة على جمالية المدينة.

ومن المقرر أن تقوم البلدية بزراعة الأشجار الحراجية على ضفاف النهر بعد الانتهاء من مشروعها في غضون 10 أيام بغية إعطاء جمالية ورونق جديد وحضاريّ للنهر في المدينة.

 (ب ر- ج أ/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً