بجهود لجنة الصحة في الطبقة انخفاض حالات الإصابة بالليشمانيا

بعد ازدياد الحالات المصابة بداء الليشمانيا في ريف الطبقة الشرقي، عمدت لجنة الصحة في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة إلى افتتاح عدد من المراكز الصحية الثابتة والمتنقلة في عدد من قرى الريف الشرقي.

وبحسب لجنة الصحة، فإن الحالات المصابة خلال الأشهر القليلة الماضية بلغت أكثر من 6000 حالة، ولذلك افتتحت مراكز صحية ثابتة في بلدة المنصورة وقرى هنيدة والحمام المتاخمات للمنصورة في ريف الطبقة الشرقي، إضافة إلى عيادات متنقلة في قرى العالية والأسمر وأبو شجرة وحج مفضي وسميحان والعامرية والهورة جنوب بلدة المنصورة.

وبالتنسيق مع لجنة الإدارة المحلية والبلديات، بدأت بلدية الشعب في المنصورة بحملات تنظيف وترحيل للقمامة في البلدات والقرى التي تنتشر فيها ذبابة الرمل التي تنقل داء الليشمانيا، وتنظيم حملات توعية للأهالي حول كيفية الحد من انتشار الليشمانيا، والتعامل مع الحالات المصابة لمنع انتشار العدوى.

رئيس المركز الصحي في المنصورة، نزار إبراهيم، أوضح أن الليشمانيا ظهرت في المنطقة منذ أكثر من عام، لكنها زادت خلال الـ 6 أشهر الماضية، وساهم في زيادتها قلة الوعي الصحي لدى الأهالي حول كيفية التعامل مع الإصابات وانتشار العدوى.

وأشار نزار الى أن المراكز الثابتة تستقبل الحالات المصابة 4 أيام في الأسبوع (الأحد والإثنين والأربعاء والخميس) بمعدل 400 الى 450 حالة، وتأمين الجرعات اللازمة للمصابين من حقنات (الغلوغارتين) من قبل لجنة الصحة.

من جانبها أوضحت مشرفة العيادات المتنقلة، فريال الحسن، أن الفريق الطبي يعمل يشكل يومي في القرى التي تنتشر فيها الليشمانيا بمعدل قريتين يوميًّا، وتشرف على تقديم العلاج لما يزيد عن 200 حالة يوميًّا.

وتراوح جلسات العلاج من 8 الى 11 جلسة إذا كان الحقن موضعيًّا، ومن 21 الى 28 جلسة إذا كان الحقن عضليًّا، وذلك حسب كل حالة والفئة العمرية لها.

وبلغت الحالات التي تماثلت للشفاء نحو 1529 من أصل 6062 حالة مسجلة لدى لجنة الصحة حتى تاريخ 20 شباط/ فبراير الجاري، وتستمر جلسات العلاج للحالات الباقية.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً