بإشعال الشموع...استذكار شهداء شهر تموز في مزار الشهيدة دجلة كوباني

استذكر المئات من أهالي مقاطعة كوباني شهداء شهر تموز بإيقاد الشموع على أضرحتهم في مزار الشهيدة دجلة جنوب مدينة كوباني، مؤكدين على السير على خطا الشهداء وفكر القائد عبد الله أوجلان.

وبدأت مراسم استذكار الشهداء بمسيرة نظمتها حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات، والتي انطلقت من مدخل مدينة كوباني صوب مزار الشهيدة دجلة وسط ترديد الهتافات الثورية "الخزي والعار للخونة، "المقاومة هي الحياة"، وذلك دعماً لـ(عملية القسم) التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ضد عملاء الفاشية التركية في  شمال وشرق سوريا، واستذكاراً للذكرى السنوية الأولى للشهداء محمد إبراهيم، وديار حمي، وعبد الله محو الذين استشهدوا أثناء قيامهم بواجبهم في معسكر تدريبي في  روج آفا العام الماضي .

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/08/06/183939_balshmwa-walmshaal-ahaly-mqatah-kwbany-ystthkrwn-shhdaa-shhr-tmwz-28329.jpg

وانضم للمسيرة المئات من أهالي مقاطعة كوباني، ليؤكدوا من خلالها أنهم ماضون على درب الشهداء، وبعد وصول المسيرة لمزار الشهيدة دجلة وقف المشاركون دقيقة صمت احتراماً وإجلالاً لأرواح الشهداء، تلتها كلمة للرئيسة المشتركة لحركة الطلبة الديمقراطيين في إقليم الفرات هيفيدار حراني.

هيفيدار أكدت في كلمتها بأن "دولة الاحتلال التركي هدفها إبعادنا عن الفكر الحر للقائد عبد الله أوجلان، ولكننا ماضون على هذا الفكر مهما استخدموا ضدنا من سبل لإبعادنا عنه، فنحن نرى النور في هذا الفكر".

وعن الشهداء الطلبة الثلاثة أشارت هيفيدار حراني إلى أنهم "كانوا أصحاب مبادئ وقيم، ولم يرضوا بالعيش في الظلام والجهل، بل أرادوا أن يكبروا على فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، فانضموا إلى الدورة التدريبية ليتعرفوا أكثر على فكر القائد، فكانت الشهادة تنتظرهم واستشهدوا".

بعدها أوقد الأهالي الشموع على أضرحة الشهداء في مزار الشهيدة دجلة.

وانتهت مراسم استذكار شهداء شهر تموز بإيقاد الشموع على أضرحة الشهداء في مزار الشهيدة دجلة.

(ن ك)

ANHA


إقرأ أيضاً