بعروض مسرحيّة...انطلاق فعاليّات اليوم الأوّل من مهرجان يكتا هركول الخامس بقامشلو

انطلقت اليوم، فعاليات مهرجان الشّهيد يكتا هركول للمسرح بنسخته الخامسة، بتقديم عروض مسرحية حاكت واقع الكرد في الأجزاء الأربعة من كردستان، وذلك في مركز محمد شيخو للثقافة والفنّ في مدينة قامشلو.

وتأتي تسمية المهرجان بهذا الاسم، نسبةً إلى المسرحيّ الكردي أردوغان قهرمان (يكتا هركول) الذي نفّذ عملية فدائية في 27 آذار/ مارس عام 2004، والّذي يصادف يوم المسرح العالمي، وذلك تنديداً بالمؤامرة الدولية التي استهدفت القائد عبد الله أوجلان، إضافةً إلى رفضه لسياسات حكومة دمشق تجاه الكرد، حيث أضرم الشهيد يكتا هركول النار في جسده في ساحة سعد الله الجابري بمدينة حلب، بعد تقديمه عرضاً مسرحيّاً.

واستذكاراً للشهيد يكتا هركول، انطلقت اليوم، فعاليات المهرجان بدورته الخامسة في مركز محمد شيخو للثقافة والفنّ بمدينة قامشلو، حيث شهد حفل الافتتاح حضوراً جماهيرياً غفيراً.

بدأ حفل الافتتاح، بقراءة رسالة الشهيد يكتا هركول، ثمّ تقديم نبذة تعريفية عن المهرجان الذي اتّخذ من "صرخة واشو كاني" شعاراً لدورته الخامسة.

تلاها عرض رسائل مصوّرة لبعض الفنّانين والمخرجين والكُتّاب الكرد في المهجر والّذين لم يتمكّنوا من الحضور بسبب ظروف جائحة كورونا.

ثمّ تم تقديم ثلاث مسرحيات حاكت واقع الكرد في الأجزاء الأربعة من كردستان، وما تتعرّض له مناطق شمال وشرق سوريا من مؤامرات دولية.

فقد امتزجت في إحدى المسرحيّات شخصيات من ثقافات مختلفة، في إشارة إلى أنّ ثورة روج آفا الّتي تحقّقت بفضل تضحيات الشّهداء، أصبحت مظلّة تحتمي تحتها الشّعوب التوّاقة إلى الحرية.

امّا المسرحية الثالثة فقد بيّنت حال الكرد، وما يسعى إليه العدو لإشعال الفتن خدمةً لأجنداته، في حين أن نصّ المسرحية كانت يدعو إلى تحقيق الوحدة الكردية وإفشال كل ما يخطّط له المتآمرون، وسدّ الطريق أمام كلّ المحاولات التي من شأنها عرقلة المباحثات بشأن توحيد الصّفّ الكرديّ.

كما تم خلال فعاليّات اليوم الأوّل من هذا المهرجان، عرض بعض اللّوحات الفنّية من قبل خريجي كلية الفنون الجميل في جامعة روج آفا.

والجدير بالذّكر، أنّ المهرجان سيستمرّ بتقديم عروضه المسرحية حتّى الـ 6 من شهر نيسان/أبريل المقبل.

(ي م/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً