بعد ساعات من الهجمات.. مظاهرة في عين عيسى تندد بهجمات الاحتلال التركي

خرج تلاميذ وأهالي ناحية عين عيسى بمظاهرة منددة بهجمات الاحتلال التركي على الناحية وقتلهم للطفل حاتم زيدان، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد لهذه الهجمات.

ونُظمت هذه المظاهرة من قبل لجنة التربية والتعليم بمقاطعة كري سبي تنديداً بمقتل الطفل حاتم زيدان (9سنوات) من أهالي ناحية عين عيسى الذي استشهد يوم الجمعة الماضي نتيجة إصابته بجروح بليغة أثناء قصف المحتل التركي للناحية.

وانطلقت المظاهرة التي شارك بها المئات من تلاميذ وأهالي الناحية من أمام مدرسة الطفل الشهيد حاتم زيدان(مدرسة اسماعيل الحمد) وصولاً لدوار البلدية وسط الناحية، حاملين معهم صوراً للشهيد الطفل.

وردد المشاركون خلال مظاهرتهم عبارات منددة بالاحتلال التركي، وتحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

وعند الوصول لدوار البلدية ألقى الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة كري سبي حميد العبد كلمة ندد من خلالها بالتعديات التركية والقصف العشوائي على مناطق وريف مقاطعة كري سبي ما تسبب بمقتل الطفل حاتم زيدان بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار.

وحيا حميد مقاومة قوات سوريا الديمقراطية التي استطاعت فجر اليوم التصدي لهجوم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على الناحية.

 وباسم تلاميذ مدرسة الشهيد حاتم زيدان، ألقت التلميذة منتظر الشواخ كلمة نددت فيها بالهجمات والقصف الذي أدى إلى استشهاد زميلهم، محملةً المجتمع الدولي المسؤولية عن التمادي التركي بضرب المدنيين والأطفال الذين لا ذنب لهم بهذه المؤامرة التي تحاك ضد مناطقهم.

فيما ألقى المعلم ثامر محمد كلمة باسم لجنة التربية والتعليم بناحية عين عيسى عزّى من خلالها ذوي الطفل وندّد بالقصف التركي على المدنيين واصفاً إياه بالترويع والتخويف المتعمد لتهجير المدنيين من منازلهم.

واستغرب الصمت الدولي على هذه الانتهاكات والجرائم التي تحدث في المنطقة.

هذا وتتعرض ناحية عين عيسى وريفها منذ صباح يوم الجمعة الماضي لقصف عشوائي، إذ سقطت يوم أمس عدة قذائف على الحارة الشمالية الغربية.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية فجر اليوم من صد هجوم لمرتزقة الجيش التركي على الناحية من الجهة الغربية الشمالية(محور قرية صيدا) وأرجعتهم على أعقابهم يجرون أذيال الهزيمة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً