بعد رفضه التوجه إلى ليبيا يُعثر عليه مشنوقًا بالقرب من منزله

عُثر على جثمان الشاب محمد مصطفى يوسف مشنوقًا على شجرة جوز بالقرب من منزله في قرية ميركان في ناحية موباتا بمقاطعة عفرين المحتلة، بعد رفضه التوجه إلى ليبيا.

أفادت مصادر لمنظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا أنه عُثر صباح يوم أمس الخميس على جثمان الشاب محمد مصطفى يوسف من مواليد 2002 مشنوقًا على شجرة جوز بالقرب من المنزل الذي يسكن فيه مع أسرته في قرية "حسية" ميركان التابعة لناحية موباتا في مقاطعة عفرين المحتلة، ويُعرف باسم محمد مصطفى حميدة أوسه، وهو وحيد لذويه.

وبحسب ما نقلته منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا عن مصدر من داخل عفرين أن أسرة الشاب محمد اضطرت للانتقال إلى السكن في قرية “حسيه ميركان”، بسبب استيلاء فصيل “لواء سمرقند” على منزلها في قرية “حج قاسم التابعة للناحية ذاتها، بعد تعرضها للمضايقات من قبل عناصر فصيل سمرقند التابع للاحتلال التركي لرفضهم إرسال ابنهم محمد مع القاصر عبدو شيخو من قرية روطانلي إلى ليبيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق المدعومة من قبل تركيا.

 (م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً