بعد قصف تركي.. أهالي قرية مميت يؤكدون أنهم سيقاومون كل الهجمات

استنكر أهالي قرية مميت التابعة لكوباني القصف التركي الذي استهدف منزلاً في القرية، وأكدوا أنهم سيقاومون كل الهجمات التي يتعرضون لها.

وقصفت طائرة مُسيّرة من نوع "درون" تابعة للاحتلال التركي، في الـ 22 من كانون الثاني/ يناير الحالي، منزلًا واقعًا على طريق قرية مميت جنوب مدينة كوباني، ما أسفر عن إصابة أحد المدنيين بجروح.

واستنكر أهالي القرية استهداف دولة الاحتلال التركي لهم، وفي السياق، التقت مراسلة وكالتنا بصالحة علي، التي استهدفت الطائرة التركية المنزل الملاصق لمنزلها، حيث روت لنا لحظة القصف، وقالت " نحن وأطفالنا كنا نائمين عندما استهدفت الطائرة منزل جيراننا، وسقطت على أطفالي قطع البلور المكسور".

'في الاتحاد والمقاومة قوةٌ'

ومن جهته، قال المواطن عمر علوش مستنكرًا الهجمات التركية: "تركيا تهدف إلى خلق الذعر والرعب بين المدنيين وتهجيرهم من منازلهم وضرب مكتسبات الشعب في روج آفا".

وبيّن أن الدولة التركية تستهدف المدنيين العزل من الكرد، لأنها تخشى المقاومة التي يبديها الشعب الكردي ضد الفاشية والاحتلال التركي.

وفي ختام حديثه ناشد المواطن عمر علوش الأهالي الصمود والمقاومة في وجه دولة الاحتلال التركي، وأضاف: "عندما يتحد الشعب ويقاوم ضد الأنظمة الفاشية لا شيء يمكن أن يقف في وجه مقاومته".

'تركيا تعادي الكرد منذ القدم'

فيما استنكر إدريس خلو، من أهالي قرية مميت، هجمات دولة الاحتلال التركي عليهم، وأوضح أن "تركيا تعادي الكرد منذ القدم".

'سنقاوم حتى النهاية'

بينما قال المواطن هندى حبش، فأفاد بالصدد: "في كل فترة تهاجم دولة الاحتلال التركي منطقة من مناطق شمال وشرق سوريا، وتستهدف المدنيين بما يلحق الضرر بمنازلهم وممتلكاتهم".

ووصف حبش الهجمات التركية بـ "هجمات متوحشة وضد الإنسانية"، وأشار إلى أنها تسعى إلى تهجير المدنيين من منازلهم، وقال: "لكننا أهالي مدينة كوباني لن نرحل من منازلنا ومناطقنا، فنحن مرتبطون بأرضنا وسنقاوم الاحتلال حتى النهاية".

(م ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً