بعد حظر التجوال... مشفى العلي الخاص بالدرباسية يتحول إلى مشفى عام

يستقبل مشفى العلي الخاص في ناحية الدرباسية المرضى بسعر رمزي، وذلك بعد حظر التجوال الذي أقرته الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا حيث يناوب الأطباء في المشفى لمعالجة المرضى.

اتخذت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا مجموعة من الإجراءات الصحية والوقائية، تفاديا لظهور فيروس كورونا في المنطقة، وجهزت مراكز للحجر الصحي .

ومع منع فتح العيادات الخاصة تجنباً لتجمع المواطنين والمرضى ضمنها، وتحوّل مشفى الشهيد خبات إلى مركز للحجر الصحي في ناحية الدرباسية، يكون مشفى العلي الخاص مقصد الأهالي بعد مناوبة الأطباء المختصين ضمن أقسامه، وتقديمهم الرعاية الصحية للمواطنين بسعر 3 آلاف ليرة سورية للمعاينة.

يتفق الأطباء على هذا المبلغ في المشفى بغرض تقديم المساعدة للمواطنين.

الإداري في مشفى العلي  الدكتور مسعود العلي  قال: " إنهم حولوا المشفى الآن إلى مشفى عام لفترة مؤقتة بغرض الفحص والعلاج".

وأشار إلى أن أطباء الناحية يتناوبون وفق برنامج محدد، وأكد أن أبواب المشفى مفتوحة  24 ساعة، وأن الهدف من هذه الخطوة تقديم يد العون للمواطنين.

وعن التدابير الاحترازية ومنع التجمع ضمن المشفى، نوه العلي أنهم اتخذوا كافة الإجراءات ومن ضمنها التباعد بين المرضى والمراجعين.

وأكد أنهم مستمرون في هذه المبادرة إلى  أن تعود الحياة إلى ما قبل الحظر، مناشدا أهالي الناحية بالالتزام بالمنازل، وتنفيذ قرارات الإدارة الذاتية للوقاية من ظهور فيروس كورونا.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً