بعد عين عيسى وتل تمر تحركات وتحشدات للاحتلال في محيط زركان

كشفت مصادر لـ "هاوار" قيام الاحتلال التركي ومرتزقته بتكثيف تحركاتهم على جبهات ناحية زركان، وسط انتشار لجنود الاحتلال إلى جانب المرتزقة، بالتزامن مع تحليق شبه دائم لطائرات الاستطلاع.

يستمر الاحتلال التركي ومرتزقة ما يسمون بـ "الجيش الوطني السوري" بتكثيف نقاطهم وتحشيد قواتهم في القرى الخاضعة لسيطرتهم على خطوط التماس.

وبعد الهجمات التي شنتها مرتزقة الاحتلال التركي على ناحية عين عيسى في الأيام الفائتة، رصدت وكالتنا ANHA تحشدات عسكرية وزيادة لنقاط المرتزقة وثكناتهم العسكرية بمحاذة الطريق الدولي M4 غربي ناحية تل تمر بمقاطعة الحسكة.

وفي السياق ذاته استطاعت كاميرا وكالة أنباء هاوارالوصول إلى خطوط التماس في ناحية زركان بمقاطعة الحسكة لترصد مواقع الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف المدينة.

مصادر مطلعة أوضحت لمراسل وكالتنا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته كثفوا من قواتهم على خطوط التماس، بالإضافة إلى استقدام أسلحة إلى القرى الواقعة تحت سيطرتهم وإلى القاعدة التركية الواقعة غربي ناحية زركان بمسافة 2 كم.

ولفت مراسلنا نقلاً عن المصادر، أن التحشدات العسكرية للاحتلال التركي ومرتزقته تتمركز في قرى "عنيق الهوى، تل محمد، باب الخير وأم عشبة".

ونوه مراسلنا على لسان المصادر أن الاحتلال التركي قام مؤخراً بنشر جنوده إلى جانب المرتزقة في خطوط التماس بريف زركان المحتل.

ومن جانبه أشار مصدر أمني أن طائرات الاستطلاع التركية باتت تحوم فوق سماء المنطقة بشكلٍ شبه يومي.

وكانت وكالتنا رصدت في الـ26 من الشهر الجاري، قيام الاحتلال التركي ومرتزقته بتكثيف نقاطهم في القرى الواقعة غرب ناحية تل تمر بمحاذاة الطريق الدولي M4، بالتزامن مع تحركات مكثفة للاحتلال.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً