بعد اختطافه 59 شخصًا.. داعش يطلق سراح 46 منهم

أطلق مرتزقة داعش سراح 46 شخصًا من الذين اختطفوهم أمس، فيما أبقى على 13 عنصرًا من قوات حكومة دمشق ومن يتعاونون معها أمنيًّا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتفاصيل جديدة حول الهجوم الذي شنه مرتزقة داعش في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، ضمن البادية السورية، إذ قال إن المفقودين والذين يبلغ عددهم نحو 40 شخصًا كانوا مختطفين لدى المرتزقة، أي أن العدد الكلي للذين جرى خطفهم من منطقة الزوينة يوم أمس الثلاثاء، بلغ 59 شخصًا بين عناصر شرطة ومتعاونين مع أجهزة الحكومة الأمنية ومدنيين.

وأضافت مصادر المرصد السوري أن داعش عمد إلى الإفراج عن 46 منهم، فيما أبقى على 13 من عناصر الشرطة والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية قيد الخطف، كما قُتل أحد العناصر المحليين ضمن الأجهزة الأمنية متأثرًا بجراح أُصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل مرتزقة داعش، وسط معلومات عن وجود قتلى آخرين من الشرطة والمسلحين المحليين.

وشن مرتزقة داعش، أمس، هجومًا مفاجئًا جديدًا ضمن البادية السورية، إذ هاجم مناطق سيطرة حكومة دمشق في منطقة الزوينة ومناطق أخرى في ناحية عقيربات ضمن ريف حماة الشرقي، واشتبك مع قوات حكومة دمشق الأمر الذي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المرتزقة عمدوا إلى أسر 8 عناصر من "الشرطة" بالإضافة إلى اختطاف 11 شخصًا من أبناء ناحية السعن، مع فقدان نحو 40 آخرين.

(ش ع)


إقرأ أيضاً