عوائل الشهداء: على الكردستانيين الاستنفار ضد العزلة المشدّدة المفروضة على القائد آبو

أعربت عوائل الشهداء عن سخطها حيال قرار الحظر الجديد الذي أُعلن عنه في الـ 26 من حزيران الجاري والذي يحظر اللقاء بالقائد أوجلان والمعتقلين الآخرين في إمرالي لثلاثة أشهر أخرى، ودعت الكردستانيين إلى النزول إلى الساحات.

بحسب ما أفادت وكالة ميزوبوتاميا، فقد فُرض على القائد عبد الله أوجلان قرار جديد يحظر اللقاء به لثلاثة أشهر أخرى بذريعة "عقوبة انضباطية" جديدة.

وأعرب أعضاء مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو عن سخطهم حيال هذا الموضوع ووجّهوا دعوة للكردستانيين.

"لن تتمكّن القوى الحاكمة من كسر إرادتنا"

أشار عضو مجلس عوائل الشهداء؛ ووالد الشهيد جودي، عبيد عطي إلى عدم تمكّن القوى المهيمنة، وفي مقدمتها الدولة التركية من كسر إرادتهم، وقال: "لن تتمكّن أي قوة حاكمة من كسر إرادتنا. فأطفالنا ينطقون اسم آبو قبل أن يقولوا أمي وأبي. وهذا بحدّ ذاته يشير إلى أهمية فلسفة القائد آبو".

وتابع عبيد قائلاً: "نحن نناضل دائماً من أجل تبنّي مسؤولية أرضنا، تاريخنا وهويتنا التي حثّنا القائد آبو على التعمّق فيها".

وأشار عبيد إلى ضرورة استنفار الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة من أجل رفع العزلة المشدّدة على القائد أوجلان. والقيام واجبهم الوطني والإعراب عن استنكارهم أمام الحقوقيين والذين يدّعون الدفاع عن حقوق الإنسان. 

'علاقتنا أشبه باللحم والأظفر'

فيما عبّرت نجاح كلو، والدة الشهيد مظلوم كلو، عن موقفها بهذا الشكل: "إن علاقتنا بالقائد آبو أشبه باللحم والأظفر؛ أي لا أحد يستطيع الفصل بيننا".

ودعت الكردستانيين جميعاً للنزول إلى الساحات للمطالبة بتحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان ومواصلة النضال حتّى تلقّي معلومات مؤكّدة عنه. وتابعت قائلةً: "نحن لا نطالب بتلقّي معلوماتٍ مؤكّدةٍ عنه فقط، نحن نطالب بحرية القائد الجسدية وسنناضل حتّى آخر لحظة من حياتنا في سبيل تحقيق الحرية له". 

في ختام حديثها، قالت نجاح كلو: "ينبغي على منظمات حقوق الإنسان أن تخجل وتتولى مسؤولياتها وعدم انتهاك القوانين. كما ينبغي أن يدرك العالم أجمع أننا لن ننفصل عن قائدنا، وسنناضل دائماً على خطا قضية القائد آبو".

هذا وقالت عضوة مجلس عوائل الشهداء، فدية سليمان: "لقد قدّمنا أبناءنا في سبيل فلسفة القائد آبو وقضيته. وحرامٌ علينا الراحة؛ حتّى تحقيق الحرية الجسدية للقائد".

اختتمت فدية سليمان حديثها، داعية الأمهات جميعاً إلى تبنّي قائدهن ووطنهن وقالت: "علينا أن نناضل في كل لحظة ودون هوادة حتّى نتلقّى معلومات عن قائدنا. على كل أمٍّ كردية أن تتعامل بضميرها وتتبنّى آلام أبنائها".

دعوة الكردستانيين

ومن جانب آخر، استنكر عضو مجلس عوائل الشهداء في مدينة قامشلو، والد الشهيد جان ولات، محي الدين حسن، العزلة المشدّدة وقال: "لقد نفّذت القوى المهيمنة المؤامرة بحقّ القائد آبو لأن فكره وفلسفته يشملان حرية جميع الشعوب المضطهدة. لكن الإرث الذي حدّده القائد آبو، أحيا الشعب الكردي من جديد. سوف نحقق حرية كردستان والقائد آبو".

ودعا حسن الكردستانيين في أوروبا إلى الاستنفار والحشد إلى جانب مقاومة مقاتلي وأهالي المنطقة والوقوف أمام السفارات والمطالبة بتحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان وتبنّي وجودهم.

(دغ – ر س/ر)

ANHA


إقرأ أيضاً