استمرار المبادرات لصنع الكمامات وتوفيرها للأشخاص الذين يعملون في ظل حظر التجوال

يعمل مشغل الشهيدة ساكنيه عسلية في مدينة منبج على صنع الكمامات الطبية، في مبادرة منها لتوزيعها على قوى الأمن الداخلي واللجان التي تعمل في ظل حظر التجوال المفروض في شمال وشرق سوريا.

بعد تفشي فيروس كورونا في بلدان عديدة حول العالم، أعلنت منظمة الصحة العالمية إن الفيروس تحول إلى وباء عالمي بعد تسجيل آلاف حالات الإصابة، والآلاف من حالات الوفاة جراء مضاعفات أعراضه.

في شمال وشرق سوريا، أعلنت الإدارة الذاتية منذ 23 آذار المنصرم حظراً للتجوال، في تدبير احترازي لمنع ظهور الفيروس، حيث لم تسجل هيئة الصحة أي إصابة به حتى هذه اللحظة.

ومع انتشار قوى الأمن الداخلي في عموم مدن المنطقة، وقيام لجان من بلديات الشعب والصحة بعمليات تعقيم وتنظيف ومراقبة للأسواق، بادرت ورش ومشاغل عديدة كانت للخياطة بصناعة الكمامات في ظل نقصها .

في مدينة مبنج، وبمبادرة من لجنة المرأة وبالتنسيق مع لجنة الصحة  باشر مشغل الشهيدة ساكنيه عسلية للخياطة في المدينة بصناعة الكمامات لتُوزع في وقت لاحق على أعضاء قوى الأمن الداخلي.

وفي هذا السياق قالت الرئيسة المشتركة للجنة المرأة إكساء أحمد " إن المشغل كان متوقفاً عن العمل بعد فرض حظر التجوال، ونتيجة للحاجة إلى الكمامات بادر المشغل إلى صناعتها بدءاً من اليوم بتنسيق مع لجنة الصحة.

هذا وتتواصل المبادرات الإنسانية في مناطق شمال وشرق سوريا التي تتخذ الإجراءات الوقائية لمنع ظهور فيروس كورونا في المنطقة.

(س ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً