استمرار العمل بتأهيل أحد أهم الطرق الرئيسة في شمال وشرق سوريا

تستمر هيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية بتأهيل طريق أبيض الذي يربط مدينة الرقة بالحسكة والذي يبلغ طوله 155 كم، ومن المتوقع أن ينتهي العمل به خلال 188 يومًا من الآن.

يعدّ طريق أبيض الذي يبدأ من بلدة الكرامة شرقي الرقة وينتهي عند دوار البانوراما في الحسكة من الطرق الرئيسة والاستراتيجية في شمال وشرق سوريا، لاسيما بعد استهداف الطريق الدولي الـ M4 من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وأعمال السلب والنهب التي تجري عليه حاليًّا، على الرغم من الاتفاقات التي عُقدت مع الضامن الروسي لحماية المدنيين عليه، إلا أن التجاوزات لا تزال مستمرة.

طريق أبيض من الطرق" الزراعية" لذلك لم يكن صالحًا لعبور سيارات الشحن وناقلات النفط عليه، لذلك تعرض للضرر وانتشار الحفر والتصدعات فيه، ناهيك عن ضيق الطريق الذي لا يستوعب في بعض أجزائه مرور سيارتين، مما شكل مصاعب للسائقين، لذلك تعمل الإدارة الذاتية منذ فترة على تأهيله وتوسيعه.

وبعد دراسة المشروع والإعلان عنه عن طريق مناقصة بتكلفة 6 مليار ليرة سورية، بدأت الورش الفنية وبإشراف كامل من هيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بالأعمال الأولية في الطريق، والتي تضمنت أعمال الوسيع، وفرش الطبقات الأولى وتسهيلها، بالتزامن مع تجهيز العبارات المائية لتصريف مياه الأمطار.

وفي لقاء مع الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية جوزيف لحدو أشار الى الأضرار التي تعرض لها الطريق في وقت سابق، وإلى الضرورة الملحة لتأهيل الطريق كونه بات يعدّ الشريان الرئيس للمنطقة، ويربط العشرات من المدن والقرى مع بعضها.

وأكد جوزيف لحدو أن وتيرة العمل تزايدت تدريجيًّا مع ضرورة العمل بالسرعة القصوى لإنجاز المشروع " تزايدت وتيرة العمل تدريجيًّا حتى أصبح عدد الورش العاملة 5 ورشات، تعمل على كامل أجزاء الطريق، وتم إزالة ما يقارب 50 كم حتى الآن، من الزفت القديم، وفرش أكثر من 20 كم بطبقتين من مادة (الكسارة) بسماكة 15 سم لكل طبقة بعد ضغطها منعًا للتهبط في المستقبل.

فيما بيّن جوزيف أن العمل يجري بأسلوب علمي بإشراف مجموعة من المهندسين المختصين.

هذا وبحسب هيئة الإدارة المحلية والبلديات فإن العمل في الطريق من المقرر أن ينتهي خلال 188 يومًا من الآن.

 (م)

ANHA


إقرأ أيضاً