أسر الشهداء: تحقيق النّصر يكمن في التّكاتف وتصعيد النّضال

​​​​​​​أدانت أسر الشهداء في حلب الهجمات التركية على مناطق الدفاع المشروع، ووصفتها بمرحلة إعلان إفلاس المحتلّ التركي، كما شدّدت الأسر على ضرورة تصعيد النضال والتكاتف للوقوف في وجه تلك الهجمات، وتحرير قائد السلام والإنسانية عبد الله أوجلان.

ضمن ردود الأفعال المستنكرة للهجمات التركية على جبال كردستان واستمرار العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، أبدى عدد من أسر الشهداء بمدينة حلب استياءهم حيال تلك الجرائم، كما أكّدوا أنّ النضال هو سبيل الانتصار على الفاشية.

"إن اشتدّت هجمات العدوّ...فاعلموا أنّه في مأزق"

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/05/17/070457_mhmd-khlyl.jpg

محمد خليل والد الشهيد جكدار، أدان في بداية حديثه الهجمات التركية على باشور كردستان، وقال: "القائد عبد الله أوجلان نبّهنا إلى هذه النقطة عندما قال : إذا ازدادت هجمات العدو واشتدّت فاعلموا أنّه في مأزق لا يستطيع الخروج منه. وهذا الشيء يدل على أنّ هذه الهجمات التي تأتي في هذه المرحلة ما هي إلّا إعلان إفلاس دولة الاحتلال التركية".

وتابع خليل: "ونحن مستعدّون لمواجهتهم بكل ما أمكن، وبكل ما أوتينا من قوة، ولن نقبل إلّا بالنصر، لو بقي علينا أن نحمل السلاح كأسر الشهداء فلن نقصّر في الدفاع عن المكتسبات التي تحقّقت بدماء أبنائنا، ولن نستسلم أمام هذه الهجمات التي تطال أبناء شعبنا".

أمّا عن موضوع العزلة المفروضة على القائد أوجلان، فقال خليل: "نحن لن نقبل الإطالة أكثر بهذه العزلة المفروضة على قائدنا، وسنعمل بكل طاقاتنا لإفشال هذه المؤامرة التي لطالما استهدفت وجودنا".

التكاتف واجب لإفشال الهجمات

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/05/17/070441_khaldh-hsw.jpg

أمّا أخت الشهيدين سوزدار ودلشير، خالدة حسو فقالت: "إنّ الهجمات المُستهدِفة لجبال كردستان غير مقبولة، لذلك يجب مساندة قوات الدفاع الشعبي بكافّة السبل".

خالدة نوهت إلى فكرة: "عدم منح أي فرصة للمحتل التركي لتحقيق أهدافه، كما أنّ العزلة المفروضة على القائد أوجلان تقع ضمن المخططات التركية لقطع أواصر الفكر الحر الذي يربطه مع الشعب، وبالتالي كسر معنويات الشعب، لذلك على الشعب ألّا يضعف وأن يستمرّ في الدفاع عن أرضه وقائده بكافّة السبل، بدءاً من روج آفا، وصولاً إلى باشور وجبال كردستان".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/05/17/070527_yasmyn-iybw.jpg

وبدورها أشارت ياسمين إيبو أخت الشهيدة روها إلى وجوب تكاتف جميع المكونات والشعوب في وجه التّحديات كالهجمات التركية إلى جانب العزلة المفروضة على القائد أوجلان.

وعاهدت ياسمين في ختام حديثها: "نحن كأسر الشهداء نعاهد قائدنا بالعمل بكل ما أوتينا من قوّة لردّ جميل القائد أوجلان الّذي أمضى 22 عاماً في السجن في سبيل إيصال فلسفته وفكره الحرّ لإنقاذ الشعب، والعمل على تحريره".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً