أسر الشهداء: سنسير على خطى الشهيد شكري

اعتبر أعضاء مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين، اغتيال المناضل ياسين بولوت ( شكري سرحد)، خيانة حدثت بيد العملاء الكرد.

وخلال لقاء مع وكالتنا، اتهم أعضاء المجلس الحزب الديمقراطي الكردستاني، بارتكاب ذلك الاغتيال بحق المناضل ياسين بولوت.

عبّرت الأوساط الشعبية في مناطق شمال وشرق سوريا، عن سخطها إزاء جرائم الاغتيال التي يرتكبها الاحتلال التركي عبر عملائه في مختلف مناطق كردستان.

الإداري في مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين، حسين مراد، استنكر الاغتيال الذي استهدف الشخصية الوطنية ياسين بولوت، وقال: "نستنكر الخيانة التي حدثت من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني. في كل مكان، عندما تبدأ شرارة الحرية للشعب الكردي، يسارع الحزب الديمقراطي الكردستاني، للوقوف في وجهها بالقتل والخيانة. فهدف العدو وغاياته من الهجمات معروفة، ولكن أن تكون كردياً وخائناً فذلك لا يُحتمل".

وأشار مراد، إلى أن الكردي الحقيقي لا يفعل ما يفعله الحزب الديمقراطي الكردستاني "بأي صفة تكون كردياً وأنت لا تخدم وطنك وتعمل على قتل الكردايتية في نفوس الشعب، تغتال من يناضل من أجل الحرية".

وأكد مراد أنهم مستمرون في السير على درب الشهداء "نحن سنبقى على درب شهدائنا، ولن نتخلى عن الهدف الذي سعوا إليه في مسيرة نضالهم، وعلى جميع الوطنيين أن يعوا ما يحدث وأن يقفوا في وجه المعتدين".

من جهته، قال عضو مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين، رشيد فاتكو، إن من أتى ليتلقّى العلاج يجب أن يحموه لا أن يغتالوه "الاستخبارات التركية بالتعاون مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، تقف في وجه كل خطوة كردية نحو الحرية".

وحثّ فاتكو، الأهالي على النضال ضد الخياة: "على الشعب الكردي بأجمعه أن يقف ضد الخيانات المتكررة من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، فجميع مكتسباتنا تحققت بفضل دماء الشهداء ولا يجب أن تذهب سدى. وعلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن يعمل على خدمة القضية الكردية لا ضدها".

ونوّهت عضوة مجلس عوائل الشهداء لمقاطعة عفرين، هاجر محو، إلى أن للحزب الديمقراطي الكردستاني تاريخاً طويلاً مع الخيانة: "مع بدء تأسيس حزب العمال الكردستاني، كان للحزب الديمقراطي الكردستاني دور في استشهاد مناضلين ضمن حزب العمال، ووقف إلى جانب العدو في استهداف القضية الكردية".

وقالت هاجر إن أمّهات الشهداء، لا يقبلن إطلاق صفة الكردي على من يرتكب الخيانة: "نحن أمّهات الشهداء لا نقبلكم كرداً، كفاكم خيانةً وقتلاً، بأفعالكم هذه لن تصلوا إلى غاياتكم".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً