أسر الشهداء: PDK لا يمثل الكرد بل يمثّل نهج الخيانة

قالت أسر الشهداء إن الحزب الديمقراطي الكردستاني لا يمثل الشعب الكردي، ووصفت هجمات وسياسات الديمقراطي الكردستاني بـ "الخيانة"، مطالبة بالكشف عن مصير مجموعة من قوات الكريلا التي تم اختطافها.

يشارك الحزب الديمقراطي الكردستاني بشكل مباشر مع جيش الاحتلال التركي، في هجماته على حركة التحرر الكردستاني، ولا يزال مصير مجموعة من قوات الكريلا، التي اختطفتها قوات الحزب الديمقراطي مجهولاً حتى الآن.

وقد استنكرت أسر الشهداء مواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني، وطالبوه بالكشف عن الكريلا المختطفين.

المواطن علي حسن، والد الشهيد خبات، استنكر هجمات الحزب الديمقراطي الكردستاني والاحتلال التركي، على حركة التحرر الكردستاني، ووصف هذه الهجمات بـ "الخيانة".

وقال حسن: "إن الديمقراطي الكردستاني لا يمثّل قضية الشعب الكردي، بل يمثّل نهج العدو التركي". وأضاف: "نحن أسر الشهداء، لن ننسى هذه الخيانة بحقنا وبحق أبنائنا الشهداء، فهذه الهجمات والممارسات التي يقوم بها الديمقراطي الكردستاني، لا تختلف عن ممارسات الدولة التركية بحق الشعب الكردي".

وأشار حسن إلى أن تاريخ الديمقراطي الكردستاني: "دائماً العمالة والخيانة ضد شعبه من أجل مصلحة عائلة مسعود برزاني"، وأضاف: "يهاجمون الكرد في باشور كردستان، ويدعمون الدولة التركية لاعتقال أبناء الكرد".

وأكد "مهما فعلوا ذلك، لن يصلوا إلى أهدافهم، مقاومتنا أكبر من خيانتهم".

أما المواطن مراد حسين، والد الشهيد رفعت انكيزك، فقال إن الحزب الديمقراطي الكردستاني يتواطأ مع جيش الاحتلال التركي منذ التسعينات حتى اليوم، ويساعد الاحتلال على شن هجماته على قوات الكريلا، بهدف إنهاء وجود حزب العمال الكردستاني "هذا الحزب الذي يسير على نهج الشهداء والملايين من الشعب خلفه لا أحد يستطيع إنهاءه".

وبيّن حسين، أن العشرات من شهداء الكريلا، استشهدوا على يد قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في جبال كردستان، وقال: "لن نقبل هذه الخيانة بحقنا، سيدفعون الثمن، وسندافع عن دماء شهدائنا، وسنكون إلى جانب قواتنا الذين يقاومون في جبال كردستان، من أجل شعبهم وقضيتهم".

وعن اختطاف مجموعة من مقاتلي الكريلا ، طالب حسين الحزب الديمقراطي الكردستاني، بالكشف عن مصير المختطفين والإفراج عنهم بأسرع وقت.

وقالت المواطنة فكرت محمد، والدة الشهيد نور حق: "نحن الأمهات لن نقبل هذه الخيانة بحقنا وبحق أهالي باشور كردستان. يجب على أهالي باشور الانتفاض في وجه سياسة الديمقراطي الكردستاني والاحتلال التركي".

كما طالبت فكرت محمد، الحزب الديمقراطي الكردستاني، بالكشف عن مصير الكريلا، الذين تم اختطافهم، والإفراج عنهم، وقالت: "على كل كردي أن يخدم شعبه وليس عدوّه".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً