ارتفاع وتيرة انتشار   COVID-19في مناطق شمال وشرق سوريا... وعلى الأهالي أخذ الحيطة والحذر

الرئاسة المشتركة للجنة الصحة في مقاطعة الحسكة سهام ملا علي "بعد انتشار وباء كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا على الأهالي الوعي وعدم الاستهتار تجاه هذا الوباء للحد منه وعدم توسع انتشاره".

فيروس كورونا الذي يهدد العالم بأسره حصد أرواح الآلاف من الأشخاص حول العالم، بعدما بدأ بالتفشي انطلاقًا من مدينة ووهان الصينية، وانتشاره في أرجاء العالم.

وانتشرت الجائحة مؤخرًا في مناطق شمال وشرق سوريا، ووصل عدد المصابين إلى 82 مصابًا، منهم 4 حالات وفاة، هذا ويرى الكثيرون أن الحكومة السورية هي السبب في دخول الفيروس إلى المنطقة، لعدم إغلاقها للمطار الموجود في قامشلو، والاستمرار في تسيير الرحلات، بالإضافة إلى تهرب القادمين من الدخول إلى الحجر الصحي لدى النقاط التي جهزتها هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والدخول سرًّا إلى المنطقة.

حالات الإصابة في تزايد مستمر في مناطق شمال وشرق سوريا، نتيجة عدم توفر الإمكانات الكافية لدى الإدارة الذاتية وإغلاق كافة المعابر الحدودية معها.

الرئاسة المشتركة للجنة الصحة في مقاطعة الحسكة سهام ملا علي، قالت لوكالة أنباء هاوار "بعد ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في مناطق شمال وشرق سوريا، قمنا بعدة إجراءات، ومنها توزيع أرقام الطوارئ في حال الاشتباه بأي أعراض للوباء، وفتح مراكز للعزل الصحي، وتعقيم المستشفيات والأماكن العامة".

ودعت سهام ملا علي، أهالي الحسكة إلى عدم الاستخفاف والاستهتار بهذا الوباء، والتقيد بجميع القرارات والإجراءات المتخذة من أجل سلامتهم وسلامة أسرهم.

مساعدات الهلال الأحمر الكردستاني

وحول الأجهزة التي أُرسلت من قبل منظمة الهلال الأحمر الكردستاني ووصلت إلى مدينة الحسكة، أوضحت سهام ملا علي، أن الأجهزة ستوزع حسب حاجة المناطق، وأردفت: "سابقًا كان هناك جهاز واحد قيد العمل، والآن جهازان من نوع PCR قيد العمل في مدينة قامشلو ".

وأشارت الرئاسة المشتركة للجنة الصحة في مقاطعة الحسكة سهام ملا علي، إلى أنه قد أُرسل مع الأجهزة 500 كيت، وكل كيت يتضمن 5 مسحات، أي ما يكفي لأجراء مسحات لـ25 ألف شخص.

وطالبت سهام ملا علي في نهاية حديثها الأهالي بالتقيد والوعي تجاه هذا الوباء، وعدم الاستخفاف به، كي لا يتوسع ويزداد انتشاره في مناطق شمال وشرق سوريا.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً