أرمينيا وأذربيجان تجتمعان في جنيف لإجراء محادثات سلام بخصوص قره باغ

أعلنت أرمينيا وأذربيجان، الجمعة، وصول وزيري خارجيتيهما إلى جنيف لإجراء محادثات بشأن أزمة قره باغ.

قال دبلوماسيون في المدينة السويسرية "جنيف" لوكالة رويترز إن وزير خارجية أرمينيا ونظيره الأذري من المقرر أن يلتقيا بمبعوثين من فرنسا وروسيا والولايات المتحدة، حسبما قال الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا المكلفة بحل الصراع الذي تصاعد في الأيام الأخيرة.

وأكدت وزارتا خارجية أرمينيا وأذربيجان وصول وزيريهما إلى جنيف.

وأثار أسوأ قتال في جنوب القوقاز منذ أكثر من 25 عامًا مخاوف من اندلاع حرب أوسع قد تمتد إلى روسيا وتركيا، كما أنه يشكل تهديدًا لخطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز من أذربيجان إلى الأسواق العالمية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الخميس، إن تركيا، التي طالبت بدور أكبر، يجب أن تكون من بين الدول المشاركة في المحادثات لإنهاء القتال.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في حديث للصحفيين، اليوم الجمعة، إن قوات حفظ السلام لن تدخل منطقة الصراع إلا بموافقة كل من أرمينيا وأذربيجان.

وفشلت ثلاث اتفاقات لوقف إطلاق النار في وقف القتال الأخير، أحدثها وساطة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأحد الماضي.

وأكدت البعثة الأمريكية في جنيف مشاركتها في المحادثات، قائلة إن الولايات المتحدة "تواصل دعوة أرمينيا وأذربيجان لوقف استهداف المناطق المدنية وتنفيذ التزاماتهما المتفق عليها بوقف إطلاق النار".

(م ش)


إقرأ أيضاً