أرمينيا تدعو إلى تعزير التعاون العسكري وروسيا تركّز على التنفيذ الدقيق لوقف إطلاق النار  

دعا رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، السبت، إلى تعزيز التعاون العسكري مع روسيا، فيما أعلنت روسيا أن اللقاء مع الجانب الأرميني تركّز على التنفيذ الدقيق والكامل لوقف إطلاق النار الموقع في الـ 9 من تشرين الثاني الجاري.

وقال باشينيان خلال لقائه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في العاصمة الأرمينية يريفان: "نأمل في أن نتمكن من تعزيز التعاون مع روسيا، ليس فقط في المجال الأمني، ولكن أيضًا في المجالين العسكري والتقني"، وأضاف: "بالطبع كان هناك لحظات صعبة في الحرب، لكن الوضع اليوم أصعب بكثير".

وبدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موجز صحفي، في ختام المحادثات التي خاضها الوفد الحكومي الروسي في يريفان، اليوم السبت، إن لقاءات الوفد ركّزت على ضمان "التنفيذ الدقيق والكامل للبيان الصادر عن زعماء روسيا وأرمينيا وأذربيجان في 9 نوفمبر بشأن وقف الأعمال القتالية في محيط قره باغ، وإجراء عملية حفظ السلام، والقيام بأنشطة إنسانية لدعم السكان المدنيين".

وتابع الوزير أن رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، ورئيس الدولة، أرمين سركيسيان، شددا على أن البيان المذكور "أسهم في حل المشكلات بالغة الخطورة وإنقاذ الأرواح"، وأكد على تمسك قادة أرمينيا بضرورة الاستمرار في تنفيذ بنوده، مبينًا أن الجانبين الروسي والأرميني "شددا بالإجماع على أن محاولات التشكيك في هذا البيان، سواء أكان ذلك داخل البلاد أو خارجها غير مقبولة".

وتوصلت أرمينيا وأذربيجان بوساطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في الـ 9 من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ، ونص الاتفاق على توقف القوات الأرمنية والأذربيجانية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في قره باغ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا وقره باغ.

(س ر)


إقرأ أيضاً