أرمن الحسكة يوضحون أهداف التدخل التركي في قره باغ ضد أرمينيا

أوضح المكون الأرمني والآشوري في مقاطعة الحسكة، أن الاحتلال التركي يريد إعادة المجازر التي ارتكبت بحقهم سابقًا، من خلال إرسال المرتزقة للقتال إلى جانب أذربيجان ضد أرمينيا، وشددوا على أن الأرمن دعاة سلام بالقول "نحن دعاة السلام ولسنا دعاة الحروب".

يعد منطق وذهنية حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه رجب طيب أردوغان، كغيره من فروع الإسلام السلطوي أو السياسي، الذي لا يهمه من الإسلام سوى اتخاذه كوسيلة لخلق القوى والصراعات في الدول وبين المكونات والشعوب في الشرق الأوسط، ليتمكن من السيطرة على الحكم والاستمرار فيه وتوسيعه، وتحريف الدين الإسلامي على هوى مصالحه.

ويحشر أردوغان جيشه التركي ومرتزقته في جميع الحروب والدول، كما تدخّل في الحرب السورية واحتل عدة مناطق من شمال وشرق سوريا، ومؤخرًا في الحرب الليبيبة لصالح حكومة الوفاق وفي أرمينيا.

وأعلنت أرمينيا في الـ 27 أيلول المنصرم، أن أذربيجان شنت هجومًا على منطقة قره باغ وآرتساغ، فيما سعت تركيا إلى أن تكون حليفتها من خلال إرسال المرتزقة أمام مرأى العالم أجمع، في محاولة لاستكمال ما بدأه أجداده العثمانيون بحق الأرمن والمكونات في الشرق الأوسط.

المكون الأرمني والآشوري في مقاطعة الحسكة، عبّروا عن سخطهم حيال التدخلات التركية وامتدادها إلى كافة الدول، وشن هجمات على أرمينيا خاصةً، مؤكدين أن الاحتلال التركي يريد إعادة المجازر التي ارتكبت بحقهم سابقًا.

'دعاة السلام'

آريف نيرسيس، الرئيسة المشتركة للمجلس الاجتماعي الأرمني في شمال وشرق سوريا، استنكر الهجمات والمجازر التي تشنها وترتكبها اذربيجان وحليفتها تركيا بحق الشعب الأرمني وكافة المكونات في الشرق الأوسط.

وبيّنت آريف خلال حديثها، أنهم لا يريدون إعادة المجازر التي ارتُكبت بحقهم سابقًا وبحق غيرهم من المكونات، والتي ما زالت مستمرة إلى وقتنا الراهن، وقالت "نحن دعاة السلام ولسنا دعاة الحروب".

وأوضح عضو المجلس الأرمني في مقاطعة الحسكة، آيتان تتريان، أن هدف الاحتلال التركي من خلال وقوفه مع أذربيجان هو القضاء على الأقليات، وعلى كل من يراها خطرًا على سياساتها الرأسمالية كـ الكرد والأرمن.

تتريان شدد خلال حديثه، على أنه من الضروري أن تضع الدول كافة حدًّا للاحتلال التركي لوقف ممارساته وانتهاكاته بحق شعوب والمكونات المتعايشة في الشرق الأوسط.

ومن جانبه قال رئيس مجلس الشعب الآشوري في مقاطعة الحسكة إلياس عنتر إلياس، "التاريخ القذر يعيد نفسه، لم تكتفِ تركيا بمجازرها السابقة التي أبادت فيها الشعب الأرمني والآشوري والسرياني والإيزيدي، واليوم أحد سلاطين العثمانيين الجدد أردوغان يريد أن يعيد أمجاده على أجساد من تبقى من الشعوب الأرمنية والآشورية والسريانية والإيزيدية والعربية".

'آلا يكفيك قتلاً ودمارًا'

ولفت إلياس، إلى أن الاحتلال التركي يهدف إلى إعادة التاريخ العثماني المبني على المجازر من جديد، وأكد أن شعوب المنطقة كافة في خندقٍ واحد مع كل مظلوم ضد الهيمنة التركية.

وتساءل إلياس قائلًا، "ألا يكفيك يا أردوغان قتلًا ودمارًا.. ألا يكفي ما قمت به في سوريا والعراق وليبيا والآن انتقلت إلى أرمينيا، هل تريد أن تقضي على هذا الشعب الآمن؟".

وناشد إلياس في نهاية حديثه العالم أجمع للوقوف أمام التدخلات التركية "والتنمر الأردوغاني" الذي يفرض هيمنته وشروطه على العالم الجميع.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً