عرض سنفزيون في حلب لاستذكار شهداء مقاومة 14 تموز في السجون التركية

نظمت الشبيبة الثورية السورية بالتنسيق مع اكاديمية المجتمع الديمقراطي وحزب الاتحاد الديمقراطي في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب سلسلة من عروض السنفزيون للتعريف بمقاومة السجون في 14 تموز وأساليب التعذيب التي تعرض له المناضلين في سجون التركية

وشهد سجن آمد عام 1982 مقاومة عظيمة أبداها مناضلون من مؤسسي حركة حرية كردستان، من بينهم "الشهيد كمال بير وعلي جيجك ومحمد خيري درموش ومظلوم دوغان", الذين ناضلوا وقاوموا ضد الفاشية التركية، ومنهم من أضرم النيران في جسده رفضاً للسياسات التركية.

وحينها فرضت الفاشية التركية على المناضلين في السجون أبشع أساليب التعذيب وممارسات لا إنسانية، وأبدى المناضلون حيالها مقاومة عظيمة بريادة الشهيد مظلوم دوغان في سجن آمد وتبعه رفاقه بالإضراب عن الطعام حتى الموت.

ولاستذكار تلك المقاومة العظيمة وشهدائها نظمت الشبيبة الثورية السورية بالتنسيق مع اكاديمية المجتمع الديمقراطي وحزب الاتحاد الديمقراطي مراسم استذكار عبر عروض لسنفزيون، والتي بدأت بالوقوف دقيقة صمت، وألقى خلالها الإداري في مكتب التدريب لحزب الاتحاد الديمقراطي في حلب علي مصطفى كلمة قال فيها :" تاريخنا مليء بمثل يوم 14 تموز والأيام التاريخية، ولأن شعلة تلك المقاومة تستمر كسلسلة نضالية منذ ذلك الوقت وحتى الوقت الحالي فهي تمثلت بشكل واضح في العديد من المقاومات التي يبديها الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة وبـن مقاومة السجون أصبحت منطلق للنضال التحرري".

وبيّن مصطفى أن مقاومة شهداء 14 تموز عام 1982 في وجه الفاشية التركية أشعلت الشرارة الأولى للبدء بالثورة في عموم كردستان ومنها ثورة 19 تموز في روج آفا والتي لا تزال مستمرة.

ثم عرض سنفزيون مدته ساعتان يشرح ويوضح فيها الأساليب الوحشية من التعذيب التي تعرض لها المعتقلون في السجون التركية، وكيفية مقاومتهم تجاهها وانتصارهم على الظلم عبر قوة الإرادة والإصرار على الانتصار والثبات على الموقف.

والجدير بالذكر بأنه ستستمر عرض السنفزيون في عدة أماكن من حيي الشيخ مقصود والاشرفية بمدينة حلب.

(ح م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً