عقيلة صالح في موسكو والعدوان التركي على رأس جدول اللقاءات

يجري رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اليوم، في موسكو سلسلة لقاءات منها لقاء مع رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفينكو.

ومن المتوقع أن يلتقي صالح، الذي وصل إلى العاصمة الروسية أمس الخميس، مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، وميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس الخاص لشؤون الشرق الأوسط.

هذا وكانت موسكو قد أعلنت دعمها ومساندتها لمبادرة عقيلة صالح لإيقاف إطلاق النار وبدء الحوار الوطني الذي أعلن عنها في إبريل الماضي، وعدّتها أساسًا جيدًا لإطلاق حوار وطني ليبي يضم كافة القوى السياسية والاجتماعية لتسوية الأزمة.

يأتي ذلك فيما قال فتحي المريمي، مستشارُ صالح، في حديث لإعلامٍ روسي إن زيارة المستشار عقيلة صالح لموسكو لها 3 مسارات: دبلوماسي واقتصادي وعسكري.

وأشار المريمي إلى أن مبادرات الحل السلمي، وعلى رأسها "وثيقة القاهرة" ومخرجات مؤتمر برلين، سوف تكون ضمن العناوين الرئيسة للزيارة.

وقال المريمي إن هناك دعوة رسمية وُجهت لرئيس البرلمان الليبي، ونوه إلى أن من ضمن محاور النقاش التي سوف تطرح ما وصفه بالعدوان التركي على ليبيا، وأشار المريمي إلى أن الوصول لوقف القتال وتفعيل المبادرات السياسية ودور روسيا كدولة عظمى في ذلك يكتسب أهمية خاصة.

وتدعم تركيا قوات حكومة الوفاق في معاركها ضد الجيش الوطني الليبي، وكانت حكومة الوفاق قد رفضت المبادرة المصرية للحل في ليبيا التي شارك عقيلة صالح بإطلاقها إلى جانب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر.

(آ س)


إقرأ أيضاً