انطلاق لقاء حلب التشاوري بين القوى والشخصيات الوطنية والديمقراطية- تم التحديث

انطلق قبل قليل، لقاء حلب التشاوري المنظم من قبل منتدى حلب الثقافي، وذلك تحت شعار "سوريا إلى أين !!"، بحضور شخصيات وطنية وديمقراطية من مختلف المدن والمناطق السورية.

تحت شعار "سوريا إلى أين !!" بدأت قبل قليل، أعمال لقاء حلب التشاوري المنظم من قبل منتدى حلب الثقافي، وذلك في صالة ستار لايت الواقعة في منطقة شقيف بمدينة حلب.

اللقاء التشاوري ضم نحو 35 مندوباً وشخصية من مختلف المناطق السورية، من مثقفين وكتّاب إلى جانب سياسيين ودبلوماسيين، بالإضافة إلى ممثلين عن عدد من القوى الوطنية الديمقراطية كمجلس سوريا الديمقراطية، وحزب الاتحاد الديمقراطي، وحزب التحالف الوطني الديمقراطي السوري، والحزب الديمقراطي الكردي السوري، والحزب التقدمي الكردي في سوريا، وحزب سوريا المستقبل وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا.

بحسب القائمين على أعمال اللقاء التشاوري، فإن اللقاء الذي سيمتد على مدار يومين متتاليْن، سيشمل محورين كأساس للنقاش؛ الأول يحمل عنوان "الهوية الوطنية الجامعة"، والثاني يحمل عنوان "اللا مركزية".  

أما عن هدف انعقاد اللقاء التشاوري فهو البحث وتبادل الآراء عن أهمية الهوية الوطنية السورية الجامعة التي ستكون الممهد الأول للتصدي للهجمات الخارجية، إلى جانب أنها الخطوة الأولى لبناء الأرضية المناسبة لإطلاق حوار شامل لحل الأزمة السورية الممتدة منذ ما يقارب 11 عاماً.

بالإضافة إلى التشاور على معنى ومصطلح "اللا مركزية" في التداول ومشروعها الفعلي على الأرض السورية المتمثل بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كتجربة رائدة في حل المشاكل والنزاعات العالقة وحماية حقوق العيش بكرامة وحرية لبناء مستقبل وطن ديمقراطي حر تعددي للجميع.

ومن المقرر أن يتم خلال اليومين؛ قراءة المحورين الأول والثاني، ليتم بعد كل منهما فتح باب النقاش أمام الحاضرين لإبداء آرائهم، كما ستعقد طاولة مستديرة للنقاش على عنوان اللقاء التشاوري؛ سوريا إلى أين بدءاً من الحراك الشعبي وانحراف مساره وتحوله إلى أزمة وصولاً إلى تدخل القوى الإقليمية، والتطرق إلى سيناريوهات مستقبل البلاد، لينتهي اللقاء ببيان ختامي في يومه الثاني.

(م ع/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً