انطلاق فعاليات مهرجان "كوباني الأدبي"

افتتحت هيئة الثقافة في اقليم الفرات بالتعاون مع دار آفا للنشر مهرجان "كوباني الأدبي"، والذي انطلقت أولى  فعالياته اليوم في مركز باقي خدو للثقافة والفن بمدينة كوباني.

وحضر العشرات من أهالي مقاطعة كوباني، وشخصيات أدبية وفنية، وممثلون عن الإدارة الذاتية بمناطق شمال وشرق شوريا إلى مركز باقي خدو للثقافة والفن بمدينة كوياني لحضور افتتاح فعاليات مهرجان كوباني الأدبي في دورته الأولى.

وحمل المهرجان  شعار "في الذاكرة ما يكفي أن ينسى إن لم يدون"، وأطلق على دورته الأولى اسم دورة شاهين سوركلي الأديب الكردي الذي هاجر من كوباني لأستراليا في تسعينات القرن الماضي.

وبدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت بعدها ألقت الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي في إقليم الفرات فوزية عبدي كلمة أشادت فيها بدور هكذا فعاليات في الارتقاء بالواقع الأدبي في مناطقنا.

وقالت فوزية عبدي: "اليوم نحن نحيي أدبنا بلغتنا، ولو سألنا أنفسنا سنجد بكل بساطة بأن الفضل عائد لشهدائنا، فسلام لكل مقاتل أهدانا  وما زال يهدينا الأمان لنتمكن اليوم من اقامة مهرجان كهذا، الذي سيكون له فائدة كبيرة في إحياء جذور الأدب بمنطقتنا".

وأضافت: "للأدب دور كبير في تطور المجتمعات، وأدبنا اليوم يقفز قفزات كبير نحن التقدم وأتمنى أن يستمر في هذا".

وبعدها قدمت فقرات غنائية تراثية قدمها الفنان رشيد صوفي، ثم تلاها ندوة حوارية مع الكاتب والصحفي سالار أوسي الذي قدم من دمشق إلى مدينة كوباني من أجل المشاركة في مهرجان "كوباني الأدبي"، حاوره فيها الكاتب شادي إسماعيل، حيث حملت الندوة عنوان "الكرد في الوعي الثقافي العربي".

وأشار سالار أوسي في حواره إلى أنه "كان هناك دائماً غياب للكاتب العربي في التطرق للشأن العربي، وهذه نقطة تحسب عليهم فالمثقف عليه دائماً ان يطرح الأفكار على ذاته ويجد الحلول للمجتمعات".

وتابع: "البعض من المثقفين هرب بحجج واهية عندم تعلق الأمر بالكرد وقضيتهم، ورفض المشاركة في المعاناة التي عانى منها الكرد، وهذا شيء مخذل للأسف".

 ويستمر المهرجان لمدة أسبوع، حيث تتضمن فعالياته حوارات ونقاشات أدبية، ويشارك في فعالياته شخصيات أدبية وصحفية من ألمانيا، وفرنسا، وتونس، وباشور كردستان عبر وسائل التواصل الافتراضي.

ويتضمن المهرجان أيضاً في أيامه المقبلة، حفلاً لتوقيع اصدارات جديدة من منشورات دار "آفا" للطباعة  والنشر، وكنب من إصدارات هيئة الثقافة والفن طبعت ودار نشر "شيلر"، بالإضافة لوجود مسابقات أدبية تتضمن القصة والشعر باللغة العربية والكردية.

يذكر أنه في اليوم الأخير من مهرجان "كوباني الأدبي" سيعلن أسماء الفائزين في المسابقة الأدبية التي أعلن عنها قبل انطلاق المهرجان.

(ن ك)

ANHA


إقرأ أيضاً