انطلاق الندوة الحوارية لمسد في الشهباء

انطلقت، صباح اليوم، ندوة حوارية نظمها مجلس سوريا الديمقراطية مسد، في الشهباء، تحت شعار: "عفرين المقاومة صامدة عفرين باقية والمحتلون راحلون"، غداة الذكرى السنوية الثالثة لبدء الهجمات على عفرين.

وفي إطار سلسلة الندوات التي يعقدها مجلس سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا وحلب، عقد المجلس، اليوم الأربعاء، ندوة حوارية، في الشهباء، حول سياسة الاحتلال التركي في سوريا وعموم الشرق الأوسط، والانتهاكات التي يمارسها في عفرين.

وكانت دولة الاحتلال التركي، قد شنت هجومها المباغت على عفرين في الـ 20 من كانون الثاني/ يناير عام 2018.

وشارك في الندوة أعضاء مجلس العشائر في إقليم عفرين ومنظمة حقوق الإنسان وعلماء الدين وأعضاء المؤسسات والاتحادات في مقاطعة الشهباء.

وبدأت أعمالها بتشكيل الديوان، وتألف من: "رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، والرئيس المشترك لهيئة التنفيذية في إقليم عفرين بكر علو، وعضو مجلس عشائر عفرين والشهباء إبراهيم العيسى".

وانطلقت الندوة بعد الوقوف دقيقة صمت إجلالًا لأرواح الشهداء، بحديث إلهام أحمد في المحور الأول عن السياسة التي يمارسها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في المنطقة بهدف توسيع احتلاله، لافتة إلى الأطماع التاريخية وأجندات الدولة التركية في هذه المنطقة، مشيرة إلى مقاومة الأهالي في وجه هذه السياسة.

هذا ومازالت الندوة مستمرة بمداخلات الحضور.

(كروب/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً