انتخاب 17 عضوة وعضو لمجلس شباب حزب سوريا المستقبل في منبج

تحت شعار "بنضال وحدة الشعوب.. لأجل سوريا حرة.. حتماً سننتصر", انعقد الكونفرانس التأسيسي لمجلس شباب حزب سوريا المستقبل في مدينة منبج وريفها.

وعُقد الكونفرانس في قاعة مركز الثقافة والفن بحضور ممثلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية في المدينة, وأعضاء مجلس الشبيبة الثورية في منبج وريفها وأعضاء مجالس الحزب في المدينة, بالإضافة إلى أعضاء الشبيبة في الرقة.

وزُينت القاعة بصور الشهيدة هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل بالإضافة إلى أعلام الحزب ولافتات كُتب عليها "دماء الشهداء منارة الحرية".

وبدأت فعاليات الكونفرانس بوقوف الحضور دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء, من ثم ألقت رئيسة فرع حزب سوريا المستقبل في منبج عذاب عبود كلمة قالت فيها "تعودنا دائماً أن نلتقي لنرتقي جميعاً نحو التشاركية الحقيقة التي تصب في مصلحة الجميع".

وأضافت عذاب عبود بأن "البناء لن يكتمل بدون تفعيل الفئة الشابة التي هي اللبنة الأساسية في البناء وفي كافة المجالات وخاصة المجال السياسي الذي كان مغيباً عن الفئة الشابة لمدة نصف قرن من الزمن".

وأشارت إلى أن الفئة الشابة كانت تعيش في ظل نظام سياسي استبدادي لم يفسح المجال أمام تنظيم وتطوير طاقات الشباب المتطلع إلى الحرية والديمقراطية.

كما ألقى الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في مدينة منبج وريفها محمد علي العبو كلمة قال فيها "على مر العصوركانت الحضارات تُبنى بسواعد الشباب والشابات".

وأضاف محمد علي "نحن في مناطق شمال وشرق سوريا من خلال الثورة المجيدة  دحرنا الإرهاب وكان الدور الأكبر للفئة الشابة في التخلص من أكبر تنظيم إرهابي في العالم، وتوفر الأمن والأمان اللذان نعيشهما اليوم".

أشار محمد علي إلى أن "سوريا المستقبل ستبنى بسواعد الشباب، ولكي نكون مخلصين لدماء الشهداء وتضحياتهم يجب أن نكمل مسيرتهم ونحافظ على مكتسباتهم".

كما ألقى الرئيس المشترك لمجلس شباب سوريا الديمقراطي في منبج وريفها أحمد الجميلي كلمة بارك فيها انعقاد الكونفرانس وأكد بأن الشباب هم المحرك ومصدر الطاقة للمجتمعات والأمم, وأن أنظار العالم كلها تتجه إلى الشبيبة التي تقع على عاتقها مسؤوليات ومهمات عظيمة.

ومن جانبها، قالت عضوة مجلس المرأة في منبج وريفها ياسمين الحسن في كلمة ألقتها "نحن اليوم بأمس الحاجة إلى قوة وإرادة شبابنا وشاباتنا، فهم القوة الأساسية التي نبني بها مستقبل سوريا السياسي والاقتصادي والاجتماعي".

وأثنت ياسمين على الدور الطليعي والريادي الذي تلعبه الشبيبة والمرأة الشابة في المقاومة ومواجهة كل الهجمات التي تتعرض لها المنطقة والصمود في وجه الاحتلال التركي.

وبعد قراءة توجيهات قيادة الحزب وتقرير فعاليات الشبيبة والنظام الداخلي، انتخب الحضور 17 عضوة وعضواً في مجلس شباب حزب سوريا المستقبل فرع منبج، وأدى المنتخبون القسم.

واختتم الكونفرانس بكلمة ألقاها رئيس مجلس الشباب المنتخب لحزب سوريا المستقبل في منبج عدنان خليفة الذي بدوره تمنى لأعضاء المجلس الجدد دوام التقدم والنجاح في عملهم.    

(كروب/ج)

ANHA