انعقاد المؤتمر الثاني لـ PYD في ناحية قنايا بكوباني

​​​​​​​عقد حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات مؤتمره الثاني لناحية قنايا تحت شعار "بالتنظيم ومقاومة الشعب الثوري ندحر الاحتلال ونحمي الأمة الديمقراطية".

وعقد المؤتمر في قاعة مركز باقي خدو للثقافة والفن بمدينة كوباني بمشاركة العشرات من أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية قنايا.

وانطلقت أعمال المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء تلاها إلقاء كلمة من قبل الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم قيم من خلالها الوضع السياسي الذي تمر به منطقة شمال وشرق سوريا بشكل خاص وسوريا بشكل عام.

وقال أنور مسلم خلال كلمته إنه "حتى الآن لم تتمكن أي من الاجتماعات التي تعقد من جنيف إلى سوتشي إيجاد حل للأزمة السورية والنظام السوري لا يزال على نفس  العقلية القديمة وهو الآن يعمل على إشعال الفتنة بين مكونات المنطقة ولكن الشعب أصبح واع لمخططات النظام السوري التي تهدف إلى إعادة سلطتها على المنطقة مثل قبل ٢٠١٢".

وأضاف مسلم أنه "وبالرغم من أن الإدارة الذاتية ليست نظام معترف به في الوسط الدولي ولكنه معترف به بين شعب المنطقة لأن هذا النظام استطاع أن يحقق النجاحات في التنظيم والعيش المشترك والكل أصبح يعلم أن سوريا لن تعود كالسابق ولكنها تسير نحو نظام ديمقراطي لا مركزي "

وأما بالنسبة للمعارضة السورية التابعة لتركيا، أشار مسلم إلى أنهم ليسوا سوى مجموعات مرتزقة ليس لديها أي مشاريع سياسية تخدم مصالح الدولة التركية في أي مكان كان.

وعلى مستوى الحزب قال الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم إنه "يجب على أعضاء الحزب العمل على تقدم الشعب والإدارة بروح ثورية إضافة إلى الاستعداد لمراحل أكثر صعوبة والعمل بشكل أكثر لتحقيق النجاح الدائم".

ومن ثم قرأ الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الدبلوماسية لحزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات بكر حج عيسى توجيهات القائد عبدالله أوجلان عن مفهوم الأمة الديمقراطية وتعريف الأمة الديمقراطية على أنها النظام الأمثل للعيش المشترك والديمقراطي للأمم.

وتلا ذلك قراءة التقرير السياسي من قبل إداري مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي لناحية قنايا محمد عثمان وبعد ذلك ألقيت عدة كلمات من قبل مجلس عوائل الشهداء في الناحية من قبل إداري مجلس عوائل الشهداء في ناحية قنايا محمد أحمد وحركة مؤتمر ستار في ناحية قنايا من قبل من قبل الإدارية جنينة محمد باركوا من خلاله  انعقاد المؤتمر.

إضافة إلى ذلك قرئ  التقريران التنظيمي لمجلس الحزب وتقرير مجلس المرأة لمجلس الحزب في الناحية من قبل عضوة مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي عليا بوزي.

ومن ثم تم فتح باب النقاش على التقارير السياسية والتنظيمية العامة والتنظيمية للمرأة أمام الحضور والذين أشاروا إلى تصعيد تركيا لهجماتها الاحتلالية على كردستان ومشددين على تحقيق الوحدة الوطنية الكردية للوقوف بوجه الاحتلال مع التكاتف مع كافة مكونات المنطقة وعدم الانسياق وراء فتن العدو لتحقيق نظام لا مركزي ديمقراطي في سوريا وحل الأزمة السورية والتركيز على العمل بروح ثوري وتنظيم المجتمع والشعب على مبدأ الحرية والتعايش المشترك.

وبعد الاستماع إلى آراء واقتراحات الحضور، اختتمت أعمال المؤتمر بانتخاب أعضاء وإدارة جديدة لمجلس الحزب في ناحية قنايا.

(م ع)

ANHA


إقرأ أيضاً