انعقاد الكونفرانس الأول لتجمع نساء زنوبيا في الرقة وريفها

تحت شعار "بنضال المرأة المنظمة نحمي ثورتنا ونحقق الحرية" عقد اليوم مكتب تجمع نساء زنوبيا الكونفرانس الأول له في الرقة وريفها في صالة المركز الثقافي في الرقة.

وحضر الكونفرانس عضوات مكتب التجمع في الرقة وريفها وممثلات عن المؤسسات المدنية والعسكرية والأحزاب السياسية وعدد من النساء المستقلات في الرقة.

بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء ثم ألقت الناطقة  باسم مكتب تجمع نساء زنوبيا سوسن الخلف كلمة رحبت فيها بالمشاركات وباركت انعقاد الكونفرانس.

وقالت سوسن الخلف: "إن كل أنواع الظلم التي تتعرض لها المرأة وضعت على أساس الفكر الرأسمالي للذهنية الذكورية في منطقة الشرق الأوسط فهي تتعرض للقتل والاغتصاب وكل أساليب العنف والإبادة".

و أضافت: "وبعد بزوغ شمس الحرية ونشر فكر الأمة الديمقراطية كانت نتائجها ثورة المرأة في شمال وشرق سوريا. وأسست مؤسساتها الخاصة والاجتماعية، ولم تتوقف المرأة عن المقاومة بالرغم مما تعرضت له".

ومن ثم قرئت توجيهات القائد عبدالله أوجلان من قبل عضوة مكتب تجمع نساء زنوبيا اعتماد الخلف، وجاء فيها إن المرأة تستطيع بناء مجتمع ديمقراطي حر، وإن المشاكل الرئيسة في المجتمع هي بين المرأة والرجل، فعندما تقال الحياة المشتركة فإنها تعني المشاركة في كافة مجالات الحياة. فالمرأة أثبتت حضورها وقوتها في كافة مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والعسكرية وأثبتت نفسها للعالم بأنها قادرة على فعل المستحيل لتحقيق حريتها.

ومن ثم تم قراءة تقرير نشاطات العامين المنصرمين من قبل الناطقة باسم مكتب تجمع نساء زنوبيا في الرقة سوسن الخلف، بالإضافة إلى عرض سنفزيون عن أعمال مكتب التجمع في الرقة وريفها.  وبعد ذلك تم مناقشة النظام الداخلي والمصادقة عليه.

ومن ثم فتح باب المداخلات حيث أكدت منسقية المرأة لشمال وشرق سوريا  فيروز خليل على ضرورة تكثيف الاجتماعات مع النساء والتنسيق مع الكومينات عن طريق النساء، وبذلك يكون العمل منظماً ومركزاً .

عضوة حزب الاتحاد الديمقراطي في الرقة عبير خليل أشارت إلى أن الكونفرانس  تحقق بفضل الشهيدات والشهداء وأنه يجب تكثيف التدريب وورشات العمل للوصول لكل امرأة في الرقة.

الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة  المدني هيفين إسماعيل أكدت أن تنظيم المرأة جاء بفضل الشهداء، وتطرقت إلى ضرورة محاربة جرائم القتل والانتحار التي تحدث في المنطقة. بالإضافة إلى وضع برنامج لمكافحة المخدرات وضرورة وضع برنامج موحد يشمل كل النساء على كافة الأصعدة.

وقبل قراءة المخرجات تم تشكيل مكتب منسقية المرأة والذي يتألف من 5 عضوات، وتشكيل مجلس المرأة لمقاطعة الرقة والذي يتألف من 24 عضوة وأدت العضوات المنتخبات القسم معاهدات نساء الرقة بأن يكن على أهبة الاستعداد لحل كافة مشاكل المرأة.

وانتهى الكونفرانس بالخروج  بعدة مخرجات منها:

  1. تهيئة قاعدة اجتماعية لتطبيق قانون الأسرة
  2. العمل على تنظيم دورات توعوية فكرية ضمن الأكاديميات سواء دورات مغلقة أو مفتوحة.
  3. تطبيق قانون صارم لمنع حالات التسول.
  4. تكثيف المحاضرات والحملات والندوات الحوارية والملتقيات تشمل المشاكل الاجتماعية بمشاركة كافة مكاتب المرأة.
  5. العمل على تمكين النساء اقتصادياً وتطوير وتفعيل نظام الجمعيات التعاونية.
  6. تقوية التنسيق بشكل أكبر مع المرأة بكافة مؤسساتها.
  7. عقد اجتماع شهري بين مكاتب المرأة في المؤسسات ضمن مكتب تجمع نساء زنوبيا وزيادة الاجتماعات حسب الضرورة والحاجة.
  8. عقد ورشات وندوات سياسية لتمكين المرأة سياسياً.

(م خ /ك)

ANHA


إقرأ أيضاً