أمهات السلام في إقليم عفرين ينددن بهجمات الاحتلال على المنطقة

نددت أمهات السلام في إقليم عفرين بهجمات الاحتلال التركي على إقليم عفرين وشمال وشرق سوريا، وأكدن أنهن متمسكات بخط المقاومة ضد تلك الهجمات.

وتجمّعت العشرات من أمهات السلام بإقليم عفرين في الساحة الرئيسة لمخيم برخدان التابع لناحية فافين في مقاطعة الشهباء للإدلاء ببيان.

وأدلت والدة الشهيد جان خورت، آسيا عبدو، بالبيان، قائلة: "يسعى الاحتلال التركي إلى تهجيرنا مرة أخرى، فبعد ارتكاب العديد من المجازر أمام أعين القوى الدولية التي لم تحرك ساكناً، اتخذ الاحتلال من صمتها موافقة على الاستمرار بارتكاب المزيد من الجرائم وإبادة الشعب الكردي في المنطقة".

وتابعت: "إن الهجمات التي بدأها الاحتلال التركي في الـ 20 من الشهر الجاري، هي استمرارية لمخططه الاحتلالي، فبعد العديد من المسرحيات التي بدأت بدعم ما تسمى الثورة السورية، ومروراً بداعش، اليوم استند الاحتلال إلى تفجير إسطنبول لضرب مكتسبات الشعب في روج آفا".

وزادت الأم آسيا: "هذه الهجمات ليست وليدة اليوم، فمنذ تهجيرنا إلى مقاطعة الشهباء، يستهدفنا الاحتلال بشكل يومي، وارتكب العديد من المجازر بحقنا منها مجزرة الأطفال في تل رفعت ومجزرة آقيبة".

واستنكرت آسيا عبدو هذه الجرائم والهجمات بقولها: "إننا كأمهات السلام لإقليم عفرين نستنكر هذه الهجمات الهادفة إلى محو وجود الشعب في المنطقة، ونؤكد على أننا ماضون على نهج المقاومة ضد سياسات الاحتلال، ولن نتخلى عن مرادنا وهو تحرير عفرين من رجس الاحتلال والعودة إليها".

ودعت آسيا عبدو في ختام حديثها القوى الدولية ومجلس الأمن للقيام بواجبهم ومحاسبة دولة الاحتلال التركي.

(آ ر/ ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً