أمهات الشهداء يطالبن الحزب الديمقراطي الكردستاني بالكف عن التورط في هدر دماء الكرد

​​​​​​​طالبت أمهات الشهداء، الحزب الديمقراطي الكردستاني بعدم تمهيد الأرضية لاقتتال كردي – كردي لن يخدم سوى أعداء القضية الكردية.

استقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني قواته إلى مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، وبشكل خاص في منطقة كاري القريبة من ناحية آكري وآمدية، بهدف عرقلة تحرك قوات الدفاع الشعبي التي تدافع الآن عن قيم الكرد وكردستان في وجه دولة الاحتلال التركي التي تشن هجمات عنيفة على باشور كردستان.

الشارع الكردي في روج آفا عبّر عن سخطه تجاه السياسات التي يتبعها الحزب الديمقراطي الكردستاني، واعتبرها سياسيات تخدم مصالح الدولة التركية التي تسعى دائماً إلى حدوث شرخ بين القوى الكردية وإضعاف الحركات التحررية. 

حياة سليمان والدة الشهيدين نوبار الذي استشهد في مناطق الدفاع المشروع، ولوند الذي استشهد جنوب ناحية تربه سبيه أثناء هجمات مرتزقة داعش عام 2013، شجبت استقدام الحزب الديمقراطي الكردستاني لقوات البيشمركة إلى مناطق تمركز قوات الدفاع الشعبي (كريلا) في منطقة كاري.

'نهاية قوة حركة التحرر الكردستاني تعني نهاية الحزب الديمقراطي'

وقالت حياة سليمان: "إلى متى يرغب الحزب الديمقراطي الكردستاني في استمرار الاقتتال الكردي- الكردي، ألم يستفد من تجاربه القديمة، على الديمقراطي الكردستاني الاستيقاظ والكف عن هذه الأعمال التي أدت إلى مقتل الآلاف من الشبان الكرد منذ عقود وإلى الآن".

حياة سليمان نوهت إلى أن أبناءها الشهداء قدموا أسمى ما لديهم في سبيل تحقيق الحرية للشعب الكردي، وقالت: "ولكن، اليوم، الحزب الديمقراطي لا يدرك أن نهاية حركة التحرر الكردستانية تعني نهاية الحزب الديمقراطي".

فيما ناشدت والدة الشهيد محمد خير الذي استشهد في مناطق الدفاع المشروع، رفعة محمد، عموم الشعب الكردي في كردستان للتكاتف والتلاحم، وبالأخص الشعب الكردي في إقليم كردستان، والضغط على الحزب الديمقراطي الكردستاني وسحب قواته من منطقة كاري.

رفعة محمد أكدت أن مستقبل الشعب الكردي يكون في تلاحم وتوحيد الصف، وليس بالاقتتال الكردي- الكردي الذي يشعل فتيله، الآن، الحزب الديمقراطي الكردستاني في جبال قنديل ضد إخوتهم الكريلا.

هدية محمد والدة الشهيد دلو الذي استشهد في منطقة عالية في سري كانيه أثناء هجمات الاحتلال التركي، شجبت الأفعال التي يقوم بها الحزب الديمقراطي الكردستاني واستقدام قواته لمحاربة قوات الدفاع الشعبي، وبيّنت أن هذه الأفعال تخدم أعداء القضية الكردية وخاصةً تركيا.

والدة الشهيد دلو نوهت إلى أن أعداء الشعب الكردي يقفون، اليوم، خلف الأفعال التي يقوم بها الديمقراطي الكردستاني في منطقة كاري، والتي تهدف إلى إضعاف قوة المدافعين عن القضية الكردية، ويجب على شعب باشور كردستان أن يقف ضد هذه الافعال.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً