الشهباء.. مراسم غيابية لأحد شهداء مقاومة غاري التاريخية

​​​​​​​نظم مجلس عوائل الشهداء لإقليم عفرين، اليوم، مراسم غيابية للشهيد سيدو رفيق الذي استشهد في مقاومة غاري ضد الاحتلال التركي.

وتوافد الآلاف من أهالي إقليم عفرين إلى ساحة مخيم سردم التابع لناحية الأحداث في مقاطعة الشهباء، لإعلان سجل المقاتل في قوات الدفاع الشعبي سيدو رفيق، الاسم الحقيقي هوكر نعسان، الذي استشهد خلال مقاومة قوات الدفاع الشعبي في غاري.

المراسم بدأت باستماع الأهالي لمقطع صوتي للشهيد سيدو رفيق الذي تحدث فيه عن الإبادة التي يتعرض لها شعبه على يد الدول الرأسمالية والحلول التي تطرحها فلسفة القائد عبد الله أوجلان، وشدد فيها على ضرورة رفع وتيرة النضال ومقاومة سياسة العدو التركي.

وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالًا لأرواح الشهداء، أعلنت سجلات شهداء قوات الدفاع الشعبي الذين استشهدوا خلال تصديهم لجيش الاحتلال التركي في غاري في شهر شباط الجاري، وهم كل من الشهداء، شورش بيت شباب، والشهيد سيفي بولات، والشهيد دليل كوباني، والشهيد ريبر كوباني، والشهيد أردال روجهلات، والشهيد خيري جوليك، والشهيد أرهاد آمد، والشهيد جودي سرحد، والشهيد أفراش وان، والشهيد كلهات تولهدان، والشهيد روجهات موسيان، والشهيد أركيش روني، والشهيد باوار إيلك، والشهيد خابور ديريك.

وبعدها تقدم الإداري في مجلس عوائل الشهداء فوزي مصطفى بالتعازي لذوي الشهيد سيدو وعموم أهالي إقليم عفرين.

وتحدث فوزي مصطفى عن المقاومة التاريخية التي أبداها مقاتلو قوات الدفاع الشعبي بروح المقاومة والنضال ضد المحتل في جبال غاري، وكسرهم لمخططات تركيا لاحتلالها.

ثم ألقت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم عفرين شيراز حمو كلمة سلّطت فيها الضوء على فشل المخططات التركية بعد مقاومة حفتانين وصد قوات الدفاع الشعبي لمخططات الاحتلال التركي باحتلال أجزاء من باشور كردستان وبعد المقاومة التاريخية في عين عيسى ضد المحتل التركي ومرتزقته وانكساره فيها، حيث أراد العدو، بالتعاون مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن يحقق نجاحًا وتقدّمًا في غاري لكنه انكسر فيها أيضًا.

وأكدت شيراز "لكن بروح المقاومة والنضال التي أبدتها قوات الدفاع الشعبي ومجابهتها للطائرات التركية وأسلحتها الكيماوية، استطاعت كسر الحلم التركي باحتلال غاري وكبدته خسائر فادحة في الأرواح والعتاد".

وشددت شيراز في ختام كلمتها على أن المقاومة والنضال هي السبيل الوحيد لتحرير عفرين وباقي المناطق السورية المحتلة، بسواعد أبناء شمال وشرق سورية.

ثم قرأ العضو في لجنة تعليم المجتمع الديمقراطي لإقليم عفرين، محمد مصطفى، وثيقة الشهيد سيدو وسلمها لذويه.

وانتهت المراسم بترديد الأهالي الشعارات التي تمجد الشهيد ومقاومة غاري وعفرين.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً