الشدادي تشيع أحد أبنائها

شيّع العشرات من أهالي ناحية الشدادي جثمان الشهيد في قوات سوريا الديمقراطية حسين الحمادة، إلى مثواه الأخير في مزار شهداء الشدادي.

استلم المشيعون جثمان المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، حسين الحمادة، الذي استشهد أثناء أداء واجبه في دير الزور من أمام مؤسسة عوائل الشهداء في الناحية، واتجهوا بموكب مهيب صوب المزار.

وفي المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تلالها عرض عسكري قدمه مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية.

وفي المراسم ألقى العضو في مجلس عوائل الشهداء، ناجي النجوم، كلمة باسم المجلس قدّم فيها العزاء لذوي الشهيد حسين الحمادة ورفاقه، وتمنى لهم الصبر والسلوان.

ولفت النجوم، أن استمرار النضال والمقاومة البطوليّة من قبل أبناء وبنات المنطقة كفيل بدحر المحتلين والمرتزقة وتحرير المنطقة من رجس الإرهاب.

وعاهد باسم عوائل الشهداء على مواصلة السير في نهج شهدائهم حتى تحقيق الأهداف التي ضحّوا بحياتهم في سبيلها.

بدوره تحدّث باسم المجلس العسكري في ناحية الشدادي، عودة الحسين، موضحاً أنهم يعملون من أجل الوفاء لتضحيات شهدائهم في الحفاظ على المكتسبات التي حقّقوها، والدفاع عنها بكافّة الأساليب.

بعدها قرأ عضو مجلس عوائل الشهداء، دحام الفرج، وثيقة الشهيد حسين الحمادة وسلّمها لذويه، ليوارى جثمانه الثرى في مزار الشدادي وسط الهتافات التي تحيّي بطولات الشهداء وتمجّد تضحياتهم.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً