الشّبيبة واتّحاد المرأة الشابّة يعلنون النفير واستعدادهم لنصرة مقاومة غاري

خرجت اليوم، حركة الشّبيبة الثورية واتّحاد المرأة الشابة في نواحي ديرك وتربه سبية وجل آغا ومنبج في مظاهرات للوقوف في وجه هجمات الاحتلال التركيّ ضدّ المناطق الكردستانية ومنطقة غاري ومساندة قوات الدفاع الشعبي التي تدافع عن المنطقة.

ديرك

ردّاً على هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، نظّمت حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة بديرك مظاهرة مندّدة بالهجوم، وداعية إلى الانتفاض في وجه الاحتلال.

وتوافد المشاركون إلى ساحة آزادي للخروج في المظاهرة تحت شعار "لا للاحتلال، حان وقت الانتقام، بالتأكيد سننتصر"، وانطلقت المظاهرة من الساحة مروراً بالسوق المركزي، ردّد المتظاهرون خلالها الشّعارات التي تندّد بالفاشية التركية وقصفها الهمجيّ على منطقة غاري، وتحيّي مقاومة قوات الدفاع الشعبي، رافعين أعلام الشبيبة الثورية واتّحاد المرأة الشابة وصور القائد.

وعند وصول المتظاهرين إلى دوار الشهداء وسط مدينة ديرك، وقفوا دقيقة صمت، تلاها إلقاء بيان باسم حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابّة، من قبل جكدار آمد،  وجاء في نصّه ما يلي:

"إنّ الفاشية التركية وبتحالفها مع الحزب الديمقراطي الكردستاني شنّوا هجومهم الوحشي على منطقة غاري وقوات الدفاع الشعبي في جبال كردستان".

وتابع البيان: "نحن في حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة نعرب عن استعدادنا التام لنصرة مقاومة غاري وقوات الدفاع الشعبي ضد الفاشية التركية وحلفائها في مخطّطاتهم ومؤامراتهم ضدّ حركة التحرر الكردستاني".

وأشار البيان: "بأنّ الشبيبة الثورية لم ولن تسمح لأي قوّة بالسيطرة على مناطقنا ومناطق الدفاع المشروع وستقف في وجه هذه المؤامرات والقصف المستمرّ على مناطقنا في أي بقعة كانت".

وناشد البيان في ختامه: "الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابّة وجميع القوى الكردستانية والشعب الكردي وشعوب المنطقة بإعلان النّفير العام تجاه الوحشية التركية وقصفها لجبال كردستان ومناطق الدفاع المشروع".

وبعد الانتهاء من البيان، ألقيت كلمة باسم أمّهات الشهداء وأهالي ديرك، من قبل خالصة عبد الله، قالت فيها: "نبارك مقاومة قوات الدفاع الشعبي، ونندّد بالقصف التركي على مناطق وجبال كردستان، ونثمّن دور أبناء شعبنا في تضحياتهم ضد المخطّطات التي تحاك ضدّ الشعب الكردي، ونعاهد قوّاتنا على الاستعداد لنصرتهم حتّى إنهاء مخطّطات الاحتلال التركيّ".

وندّدت خالصة: "بالصّمت الدولي حيال ما ترتكبه الدولة الفاشية التركية في مناطق شمال وشرق سوريا وجبال كردستان".

ومن ثمّ انتهت المظاهرة بترديد الشّعارات التي تحيّي مقاومة قوات الدفاع الشّعبيّ، وتندّد بالاحتلال التركيّ.

كركي لكي

يشن جيش الاحتلال التركي هجوماً على منطقة غاري في مناطق الدفاع المشروع منذ ليلة أمس، وأدلت اليوم حركة الشبيبة الثورية في كركي لكي ببيان لاستنكار تلك الهجمات وإعلان النفير العام.

وتجمع العشرات من الشبيبة وأهالي كركي لكي في ساحة الشهيد خبات ، ومن ثم ألقت ريحان تمو باسم الشبيبة الثورية في كركي لكي بياناً قالت فيه:" تستمر المؤامرات على مناطقنا وعلى شعبنا وهذه الهجمات التي تستمر منذ ليلة أمس إثبات لتلك المؤامرات، وتلك الهجمات تأتي بالتزامن مع المؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان المصادفة لـ 15 شباط الجاري".

وأشارت ريحان تمو في البيان  إلى أن الهجمات تأتي في إطار اتفاقيات منعقدة بين حزب العدالة والتنمية وحكومة جنوب كردستان الأمر الذي يدل على المؤامرة الكبيرة على الشعب الكردي المنادي بالحرية".

وتطرقت ريحان تمو إلى أنه" في ظل المساعي المتواصلة لتحقيق وحدة الشعب الكردستاني، نرى بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني يعقد اتفاقيات خائنة مع عدونا التركي، نناشد شعبنا ونحثه أن علينا الوقوف من اجل الحرية والأمة الديمقراطية.

واختتمت ريحان تمو البيان بإعلان نفير عام رداً على هجمات الدولة التركية في منطقة غاري.

تربه سبيه

ونظّم اتّحاد الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في ناحية تربه سبيه التابعة لمقاطعة قامشلو، مسيرة ليلية مضاءة بالمشاعل مندّدة بهجمات الاحتلال التركيّ على مناطق شمال وشرق سوريا  ومناطق الدفاع المشروع، شارك فيها العشرات من أهالي ناحية تربه سبيه.

المسيرة انطلقت من أمام مكتب حزب الاتّحاد الديمقراطي شرق ناحية تربه سبيه، وجابت الشارع العام في الناحية، ردّد المشاركون خلالها شعارات ضدّ الاحتلال التركي.

وعند وصول المتظاهرين إلى مدخل الناحية الغربيّ، وقفوا دقيقة صمت، ثمّ ألقى الإداري في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي أحمد الحوار كلمة، نوّه من خلالها إلى: "أنّ الهجمات التركية تأتي ضمن سياسة المؤامرة الدّولية على القائد أوجلان".

وأكّد أحمد أنّهم كشبيبة مستمرّون في النضال والمقاومة ضدّ الاحتلال التركيّ.

ومن ثمّ انتهت المسيرة بترديد الشعارات التي تندّد بهجمات الاحتلال التركيّ على مناطق الدّفاع المشروع.

جل آغا

وخرج العشرات من الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة في ناحية جل آغا في مسيرة مندّدة بهجمات الاحتلال التركيّ على مناطق الدفاع المشروع.

وانطلق المشاركون في المسيرة من المدخل الغربي لناحية جل آغا، وجابوا السوق المركزي حاملين المشاعل المضيئة، وهتفوا ضدّ الاحتلال التركي والمؤامرة الدولية ضد القائد أوجلان.

وعند وصول المشاركين إلى دوار الشهيد معصوم وسط الناحية، وقفوا دقيقة صمت،  ثمّ ألقى العضو في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي سرور الشطي كلمة، أشار من خلالها إلى: "أنّ الصمت الدولي واستمرار المؤامرة على شعوب المنطقة يدفع تركيا إلى احتلال المزيد من الأراضي".

وأكّد الشطّي أنّ هذه الهجمات تزيد من إصرار شعوب ومكونات المنطقة على مواجهة الاحتلال، وأنّهم كشبيبة مستعدّون للتضحية والفداء من أجل الوطن.

منبج

وأصدرت حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة في منبج وريفها بياناً إلى الرّأي العام، ندّدوا واستنكروا فيه التّهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريّا وجنوب كردستان.

وقرأ البيان الرّئيس المشترك لحركة الشبيبة الثورية في منبج وريفها أحمد الجميلي بحضور أعضاء وعضوات من حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة, وذلك في الملعب البلدي وسط مدينة منبج.

وجاء في نصّ البيان ما يلي:

"باسم حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة في منبج وريفها ندين ونستنكر المؤامرة وتهديدات الدولة التركية الفاشية على جنوب كردستان والعراق وتهديداتها على مناطق شمال وشرق سوريا، إنّ هذه الهجمات تأتي في الأيام التي قامت فيها المؤامرة الدولية على قائد الإنسانية عبد الله أوجلان لأنّ هدفهم الأساسيّ هو إعادة هذه المؤامرة لأنّ المؤامرة لم تكن على القائد فقط، بل هي مؤامرة على كافة الشعوب المتطلّعة للحرية والديمقراطية".

وأشار البيان إلى: "أنّ الهدف من هذه الهجمات هو تفرقة أخوّة الشعوب في المنطقة وتهديد الأمان والاستقرار في هذه المناطق خاصّة، وفي الشرق الأوسط بشكل عام, لأنّ الدولة التركية الفاشية لا تهاجم فقط شمال شرق سوريا، بل تهاجم جميع المناطق في الشرق الأوسط من خلال إرسال المرتزقة إلى ليبيا والعراق والكثير من المناطق الأخرى، فقد أصبحت المصدر الأول للإرهاب في العالم".

كما أدان البيان: "جميع الأيادي والدّول التي تقف مع هذه الهجمات الفاشيّة التي تستهدف إرادة الإنسان الحرّ أينما وجد".

وأكّد البيان: "نحن من هنا كشبيبة ثورية واتّحاد المرأة الشابة في منبج وريفها سنقف ضدّ هذه الهجمات والتهديدات، وسنكون موجودين في الخطوط الأمامية للدفاع عن شرف الإنسانية جمعاء".

ومن ثمّ انتهى البيان بترديد الشّعارات التي تحيّي أخوّة الشّعوب، وتندّد بالانتهاكات التركية.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً