الشبيبة: لن نسمح بأن تُحتل أرضنا وسنتصدى للعدو

أدان المشاركون في المسيرة الراجلة لحركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة، هجمات الاحتلال التركي على ناحية عين عيسى والقرى المحيطة بها، مؤكدين أنهم لن يسمحوا بأن تُحتل أرضهم وسيرفعون من وتيرة المقاومة للتصدي للمحتل.

يستمر الاحتلال التركي بشن هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا منذ احتلاله لمدينتي سري كانيه وكري سبي عام 2019، ومنذ نهاية شهر نوفمبر المنصرم من العام الحالي، زادت من حدة هجماتها على ناحية عين عيسى والقرى المحيطة بها، حيث تتعرض لقصف متكرر.

وردًّا على هجمات تركيا المستمرة، نظمت حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة مسيرة راجلة انطلقت من ناحية تل تمر في 24 من كانون الأول الجاري تحت شعار "حتمًا سننتصر"، متجهةً إلى ناحية جل آغا ومن المقرر ان تُستأنف غدًا باتجاه ناحية كركي لكي إلى أن تصل لناحية ديرك.

'هجمات تركيا تستهدف المدنيين ومكتسبات ثورة روج آفا'

بيّن الرئيس المشترك لهيئة الشباب والرياضة في إقليم الجزيرة محمد المحمد أن هدفهم من المسيرة الراجلة التنديد بهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على ناحية عين عيسى، رافضًا تلك الهجمات بالقول: "هذه الهجمات تستهدف المدنيين والمكتسبات التي حققتها أبناء روج آفا من خلال ثورتهم".

وأكد المحمد أنهم سيعتمدون في الدفاع عن أرضهم وشعبهم على قواتهم العسكرية "قسد"، دون غيرها، داعيًا الأهالي إلى ضرورة الثقة والإيمان بقواتهم العسكرية الحامية لأراضي شمال وشرق سوريا بكافة مكوناتهم، وعدم الانجرار وراء فتن الحرب الخاصة التي تنتهجها تركيا لتحطيم معنويات الأهالي والشبيبة.

ونوه المحمد إلى أن الفئة الشابة من أكثر الفئات مقاومةً منذ بداية الثورة، وقال: "على الفئة الشابة أن تبقى على طريق المقاومة من خلال دعم ومساندة القوة العسكرية بالدفاع عن شعبهم"، مؤكدًا أن فعالياتهم ستستمر ضمن حملة "حتمًا سننتصر".

وبدوره أدان عضو حركة الشبيبة الثورية في ناحية عامودا إبراهيم أسعد، هجمات الاحتلال التركي على ناحية عين عيسى، وقال: "تركيا لا تستهدف ناحية عين عيسى فقط بهجماتها، بل هي تسعى إلى احتلال كافة مناطق شمال وشرق سوريا".

وأكد أسعد أن الشبيبة لن يسمحوا بأن تُحتل أرضهم، مطالبًا الفئة الشابة في عموم كردستان بالانتفاض في وجه المحتل، ودعم مقاومة عين عيسى.

'هدفنا دعم ومساندة مقاومة عين عيسى'

ونوهت المشاركة في المسيرة الراجلة، سيدرا بدر، من ناحية تربه سبيه إلى أن هدفهم من المشاركة في المسيرة هو إعلان انضمامهم ومؤازرتهم لمقاومة عين عيسى ورفضهم للاحتلال التركي.

وشجب إبراهيم أسعد هجمات تركيا على ناحية عين عيسى، مؤكدًا أن الشبيبة الثورية سيستمرون بالمقاومة في وجه العدو.

وناشد أسعد كافة الشبيبة الثورية الخروج إلى الساحات وإبداء مواقفهم حيال المؤامرات التي تحاك ضد أبناء شمال وشرق سوريا.

المشاركة دلال علي من مدينة قامشلو أشارت إلى أنهن في اتحاد المرأة الشابة خرجن في مسيرة راجلة بهدف استنكار الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا مؤكدة أنهن سيتكاتفن مع أهالي عين عيسى للتصدي لهجمات الاحتلال التركي.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً