الشعب يرحب بقرار تمديد حظر التجوال

رحّب أهالي مدينة قامشلو بقرار تمديد فترة حظر التجوال في شمال وشرق سوريا، إلا إنهم أشاروا إلى وضع الفقراء في المنطقة، وأكدوا ضرورة تقديم الدعم والمساعدة لهم في هذه الظروف.

مددت الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا فترة حظر التجوال مدة 15 يوماً أخرى حتى 21 نيسان/أبريل الجاري، في ظل ازدياد عدد الإصابات والوفيات في العالم، وفي سوريا التي سجلت حتى الآن 19 حالة إصابة بفيروس كورونا، بينها حالتا وفاة.

وفي هذا السياق قال المواطن راكان حسو من حي هلالية غرب مدينة قامشلو "الحظر جيد ويقينا من الإصابة بفيروس كورونا، ولكن ستمر فترة الحصاد دون أن نستطيع صيانة الحصادات لحصاد الموسم".

وأشار حسو الذي كان يحمل على دراجته النارية أكياساً تحتوي على الخضار والخبز اشتراها في فترة الصباح لعائلته، إلى أنه يعمل في موسم الحصاد ويؤمن لقمة عيشه منه، وقال "ستمر فترة الحصاد دون تصليح وصيانة الحصادات"، مطالباً بفتح ورشة الصناعة لتصليح الحصاد.

هذا وقد استثنى قرار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في حظر التجوال، اليوم، بالإضافة إلى الاستثناءات السابقة، كلاً من الصيدليات الزراعية والبيطرية والمحلات المختصة بإصلاح وبيع قطع الغيار للآليات الزراعية (حصادات- جرارات- وكل ما يتعلق بآليات الزراعية) على أن تفتح من الساعة الخامسة عصراً وحتى الواحدة من صباح اليوم التالي.

أما المواطن لزكين علي، فأشار إلى أن هناك عدداً كبيراً من حالات الإصابة والوفاة جراء انتشار فيروس كورونا في العالم، مضيفاً بأن هناك دول يزداد فيها عدد الإصابات لعدم اتخاذ الاحتياطات والتدابير بشكل مبكر.

وأكد علي على أن تدابير الإدارة الذاتية جيدة، حيث تقيّد الشعب أيضاً بها، لذلك لم تُسجل أي حالات إصابة حتى الآن في المنطقة.

أما المواطنة، بديعة أمين التي كانت تقف أمام باب منزلها، فعند سماعها بتمديد فترة الحظر، رحبت بالقرار وقالت: "نحن مع قرار الإدارة الذاتية، وقرارها بمكانه، وهو من أجل حمايتنا من الإصابة، ولكن هناك عوائل فقيرة، عليها الإهتمام بشؤونهم وتقديم المساعدات لهم".

وطالبت بديعة أمين من الأهالي بالتقيد بالقرارات واتخاذ التدابير الوقائية الشخصية وحماية أنفسهم من الفيروس.

وتزامناً مع هذا القرار، تستمر دوريات لجان ضابطة الأسواق، بجولاتها لمراقبة الأسعار في المحال.

رابرين حسن مسؤولة في لجنة الضابطة، قالت، إنهم يخرجون في دوريات مستمرة إلى الأسواق لضبط حركتها في فترة حظر التجوال.

وأشارت إلى أن هناك محال مستثناة من قرار الحظر، ولكن إذا صادفوا محال مخالفة لساعات الافتتاح أو مخالفة للأسعار المحددة فإنهم في هذه الحالة يوجهون إنذاراً لصاحب المحل، وفي حال عدم التزامه يحررون مخالفة بحقه، تصل حتى إغلاق المحل.

وبدورها تستمر بلدية الشعب لمدينة قامشلو، بحملة تعقيم وتنظيف الشوارع الرئيسية والأسواق في فترة حظر التجوال.

ويشار إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم، بلغ حتى الآن ما يزيد عن مليون و277 ألف إصابة، في حين تجاوز عدد الوفيات 69 ألفاً.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً