الرئيس القبرصي يهاجم سياسات أردوغان العدائية تجاه الكرد في سوريا والعراق

هاجم الرئيس القبرصي سياسات أردوغان العدائية تجاه الكرد في سوريا والعراق، وقال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "يتحدث أردوغان عن علاقات حسن الجوار. فمن هي الدولة التي غزت سوريا وتنتهك سيادة العراق وتتدخل في الشؤون الداخلية لليبيا؟".

وهاجم الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، الرئيس التركي رجب أردوغان، في قمة الأمم المتحدة يوم الجمعة، منتقداً سياسات تركيا ليس فقط في قبرص، ولكن في العراق وسوريا أيضاً، بحسب تقرير لموقع المونيتور الأمريكي.

واعترض الزعيم القبرصي على تصريحات أردوغان بشأن رغبة تركيا في إقامة علاقات جيدة مع جيرانها. وأشار على وجه التحديد، إلى احتلال تركيا لأجزاء من شمال شرق سوريا، والهجمات على جنوب كردستان، والتعامل مع ليبيا بعد الحرب الأهلية، ملمّحاً إلى أن تركيا ليست دولة جارة صديقة لأحد.

وأضاف: "يتحدث أردوغان عن ضرورة الحفاظ على علاقات حسن الجوار. فمن هي الدولة التي غزت سوريا؟ ومن هي الدولة التي تنتهك سيادة العراق؟ ومن هي الدولة التي تتدخل في الشؤون الداخلية لليبيا؟".

ورد أناستاسيادس على مقترحات تركيا لحل القضية القبرصية في القمة، حيث تؤيد تركيا حل الدولتين لإنهاء الصراع. وفي نيسان، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، إن أي اتفاق يجب أن "يستند إلى الحقائق على الجزيرة"، في إشارة إلى الدولة الانفصالية التي تدعمها تركيا والموجودة الآن في قبرص.

وتناول أناستاسيادس هذه الملاحظة بشكل خاص، ووصف ما قال إنه "الحقائق الحقيقية على الأرض" أمام الأمم المتحدة، واتهم تركيا بـ "تغيير الطابع الديموغرافي للجزيرة"، بسبب وجود المستوطنين الأتراك من تركيا في قبرص. كما أشار إلى قرابة 40 ألف جندي تركي متمركزين في الجزيرة.

وتعارض قبرص واليونان أيضاً، خطط التنقيب التركية في المياه في شرق البحر المتوسط​​، وهما يَعتبران والاتحاد الأوروبي، إن هذه المنطقة هي بحرية يونانية وقبرصية.

(م ش)


إقرأ أيضاً