الرئيس المشترك لجامعة روج آفا: لتبادل الخبرات أجرينا لقاءات مع أكاديميين وسياسيين في جنوب كردستان

أكد الرئيس المشترك لجامعة روج آفا، الدكتور عبد الإله مصطفى إجراءهم عدّة لقاءات مع الجهات المختصة في جنوب كردستان، ومع بعض الأكاديميين والسياسيين من أصحاب القرار، وقال: "تطرقنا إلى واقع التعليم في جامعة روج آفا والواقع التعليمي والأكاديمي والعلمي، وتوطيد العلاقات مع الجامعات في جنوب كردستان، وتبادل الخبرات، وإنشاء ورشات عمل مشتركة. وقد أبدى الجميع دعمهم في هذا المجال".

نظم وفد من جامعة روج آفا في شمال وشرق سوريا وبالتعاون والتنسيق مع الجامعة اللبنانية الفرنسية في إقليم كردستان ورشة عمل مشتركة في العاصمة هولير، بعنوان: "كردستان في الشؤون الإقليمية والدولية"، تضمنت 4 محاور رئيسة.

وضم وفد جامعة روج آفا الرئيس المشترك لجامعة روج آفا د. عبد الإله مصطفى، و د. سيفي إيزولي باحثة أكاديمية في القانون الدولي ومحاضرة في جامعة روج آفا - كلية الحقوق، و م. رنده مصطفى مختصة في مجال التربية وباحثة في شؤون المرأة ومحاضرة في الجامعة - الآداب والعلوم الاجتماعية - قسم الجنولوجيا.

حضر فعاليات الورشة الدكتور آرام محمد قادر ممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جنوب كردستان، والدكتور أمير عبد الرحمن أحمد مستشار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكيلاً لوزير الدراسات العليا والبحث العلمي ومدير مواصفات التعليم الأولي في الوزارة، وعدد من الباحثين في (أميركا وفرنسا وبريطانيا)، وجامعات جنوب كردستان ومسؤولي حكومة إقليم كردستان.

تضمنت الورشة مناقشات علمية وأكاديمية بين باحثين ومعلمين جامعيين وغيرهم من المسؤولين الحكوميين والجهات المعنية، بهدف تعزيز العلم وتقوية العلاقة الوطنية.

محاور ورشة العمل

وتضمنت ورشة العمل المشتركة 4 محاور رئيسة، الأول تمحور حول (الجغرافيا السياسية الإقليمية والدولية لكردستان). وشاركت جامعة روج آفا فيه بورقة بحث بعنوان: روج آفا وعلاقاتها الدولية في ظل سياسات الدولة التركية وتهديداتها.

والثاني حول (الاقتصاد السياسي، الاستدامة والتطوير). وقدمت جامعة روج آفا ورقة بحثية بعنوان: واقع ومعوقات تنمية الإنتاج الزراعي في مناطق شمال وشرق سوريا.

والثالث (القانون الدولي والتفسيرات الدستورية). ساهمت فيه الجامعة ببحث تحت عنوان: القضية الكردية في اجتهاد المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

والرابع (دراسات جندرية: المرأة الكردية، التصورات والواقع)، قدمت الجامعة فيه ورقة بحث بعنوان: المرأة الكردية ودورها في روج آفا.

وفي تصريح لوكالتنا أوضح الرئيس المشترك لجامعة روج آفا، د. عبد الإله مصطفى، أنّ اللقاءات التي جرت مؤخراً في إقليم جنوب كردستان كانت بموجب مذكرة تفاهم بين جامعة روج آفا والجامعة اللبنانية- الفرنسية، وقال: "هذه المذكرة شكلت أرضية للقيام ببعض الأعمال وتنظيم ورشة عمل بين الجانبين. هذه الورشة تم التحضير لها منذ عدّة أشهر، وعقدت تحت عنوان (كردستان في الشؤون الإقليمية والدولية)".

وأشار مصطفى إلى أنهم سعوا لطرح موضوع روج آفا خلال أعمال ورشة العمل، وقال: "أعددنا 4 محاضرات متعلقة بمحاور الورشة بما يخص روج آفا. سلطنا الضوء على الهجمات والتهديدات التركية، وأكدنا أن هذه الهجمات تهدد أمن واستقرار المنطقة، وتؤثر على كافة مجالات الحياة وفي مقدمتها الاقتصادية والتعليمية والهجرة. وأكدنا على ضرورة عدم إقصاء الكرد من جغرافيتهم وإنكار وجودهم، وأن الحل يكمن في الطرق الديمقراطية، ويجب حل كافة المشاكل العالقة بالطرق الديمقراطية وإلا فإن الوضع في المنطقة برمته سيزداد تفاقماً".

وبيّن مصطفى أنهم تطرقوا إلى أهمية المواطنة وحقوق الإنسان وطرق حصول الشعب الكردي على حقوق المواطنة بموجب القوانين الدولية، وكيفية الحصول على هذه الحقوق، وقال: "لأن منظمة حقوق الإنسان لا تقترب من هذه المسألة بالشكل المطلوب".

وأكد مصطفى طرحهم معضلة مرتزقة داعش، وضرورة تشكيل محكمة دولية لمقاضاة المرتزقة، وفق القوانين الدولية. بالإضافة لتطرقهم إلى الوضع الزراعي في شمال وشرق سوريا وضرورة دعمه بعد تراجع المستوى الزراعي في المنطقة نتيجة شح الأمطار وقلة مصادر المياه وقطعها من قبل دولة الاحتلال التركي. وأكد تطرقهم إلى دور المرأة الكردية في روج آفا سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

عقب ورشة العمل تم إجراء بعض اللقاءات مع الجهات المختصة في جنوب كردستان، ومع بعض الأكاديميين والسياسيين من أصحاب القرار، وقال الدكتور عبد الإله مصطفى بأن اللقاءات تطرقت إلى واقع التعليم في جامعة روج آفا والواقع التعليمي الأكاديمي والعلمي وتوطيد العلاقات مع الجامعات في جنوب كردستان، وتبادل الخبرات، وإنشاء ورشات عمل مشتركة، وقال: "أبدى الجميع دعمهم في هذا المجال".

(ك)

ANHA