الرئاسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك: لدى تركيا حلم احتلال باشور وأجزاء من العراق

أشادت الرئاسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك بالمقاومة البطولية لقوات الدفاع الشعبي في وجه المخططات الاستعمارية لدولة الاحتلال التركي، داعية إلى تصعيد النضال في وجه تركيا الساعية إلى احتلال باشور وأجزاء من العراق.

يستمر جيش الاحتلال التركي في هجماته على باشور كردستان منذ الـ 23 من نيسان/أبريل الماضي، بهدف احتلالها، مستخدمة خلالها الأسلحة الكيماوية والمحرمة دولياً.

في 24 تموز الحالي شنّت قوات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني هجوماً بالأسلحة الثقيلة على مناطق قوات الدفاع الشعبي في جارجيل بمنطقة متينا التابعة لمناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، فيما امتنعت الثانية عن الرد تلافياً لأي اقتتال. 

وبهذا الصدد أجرت وكالتنا لقاء مع الرئيس المشترك لمجلس منطقة ديرك، محمد عبدالرحيم، الذي استنكر في مستهل حديثه هجمات الدولة التركية، وقال "الدولة التركية تأسست ككيان محتل في المنطقة، وتستخدم كافة الأساليب والأسلحة المحرمة دولياً لإعادة إحياء الامبراطورية العثمانية من جديد".

وأشار عبد الرحيم أن "هجمات تركيا ليست ضد الكرد فقط، بل هي عملية احتلال جديدة لباشور كردستان، فلدى تركيا حلم احتلال باشور وأجزاء من الأراضي العراقية وفق ما تسميه أو تطلق عليه اسم "الميثاق الملي"، كما أنها تودّ بهذه العملية قطع الطرق فيما بين شعوب كردستان".

'سياسة تركيا في باشور تستهدف الشعوب'

وأضاف "تركيا تحاول محاصرة أجزاء من كردستان وفصلها عن باقي المناطق الكردستانية الأخرى، فالهجمات التركية مستمرة على باشور كردستان ولم تتوقف، والسياسة التركية المتبعة ضد باشور هي استهداف لكافة شعوب المنطقة ".

ولفت عبدالرحيم إلى أن "الدولة التركية تستخدم المرتزقة لتنفيذ مخططاتها من خلال القصف المستمر بكافة أنواع الأسلحة التي يمتلكها، ورغم كل هذه المحاولات إلا أن قوات الدفاع الشعبي تبدي مقاومة بطولية ضد الدولة التركية وتكبدهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح".

وفي نهاية حديثه طالب "جميع الشعوب والمكونات الوقوف في وجه المخططات التركية الهادفة إلى إبادة جميع شعوب المنطقة، بالإضافة إلى تصعيد النضال في الساحة السياسية والدبلوماسية والعسكرية وحتى الاجتماعية عبر توحيد الصفوف أمام غطرسة الدولة التركية".

وبدورها بيّنت الرئيسة المشتركة لمجلس منطقة ديرك زلفة بدور أن "قوات الكريلا تقاوم منذ أربعين عاماً ضد غطرسة الفاشية التركية".

'الديمقراطي الكردستاني يسعى لخلق اقتتال داخلي'

وقالت: "دولة الاحتلال التركي تشن هجمات على باشور كردستان وتتلقى ضربات موجعة على يد مقاتلي ومقاتلات قوات الدفاع الشعبي، والديمقراطي الكردستاني يسعى لخلق اقتتال داخلي، في الوقت الذي يسعى فيه الشعب الكردي إلى توحيد صفوفه ضد الهجمات التركية الخطيرة على الكرد وكردستان عامة".

ودعت لتوحيد الصفوف"باتت الحاجة ملحّة الآن أكثر من أيّ وقت مضى، لتوحيد القوى الكردستانيّة وجهودها في مواجهة مخططات الاحتلال".

وفي نهاية حديثها أكدت أن "شعوب المنطقة باتت تدرك حقيقة فكر وفلسفة القائد التي تدعو إلى العيش المشترك والتعايش السلمي ودعم ومساندة قوات سوريا الديمقراطية، لأن نوايا الدولة الفاشية التركية التي تهدف إلى القضاء على المنطقة باتت واضحة للقاصي والداني".

(آ)

ANHA


إقرأ أيضاً