القوات الحكومية تصعّد من هجماتها بالتزامن مع انطلاق الاجتماع الروسي- التركي

صعّدت القوات الحكومية من هجماتها على منطقة "خفض التصعيد"، بالتزامن مع انطلاق الاجتماع الروسي- التركي في أنقرة لبحث التطورات في إدلب.

أعلنت الدفاع التركية صباح اليوم، أن وفدين عسكريين (تركي وروسي) يعقدان اجتماعًا لبحث تطورات الأوضاع في إدلب السورية بمقر الوزارة في أنقرة.

وبالتزامن مع انطلاق الاجتماع، شنت القوات الحكومية هجومًا عنيفًا على مرتزقة تركيا بالصواريخ على ريف إدلب الجنوبي، حيث استهدفت مناطق في البارة ودير سنبل وبينين وحرشها وكنصفرة وسفوهن والفطيرة والحلوبة وفليفل، دون معلومات إلى الآن عن خسائر بشرية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن القصف تزامن مع تحليق لطائرات استطلاع في الأجواء.

 (ش ع)


إقرأ أيضاً